تسريحات للعمال وتلاعب بالأجور وبيع للمؤسسة

مصنع "تزليزة " للمياه المعدنية بأدرار

فجر  عمال  مصنع  “تزليزة ” للمياه المعدنية بأدرار الذي تعود ملكيته لرجل الأعمال  هامل علي  مضايقات وفضائح من العيار الثقيل التي يعيشها عمال المصنع الذي رغم انه  يتحكم في تمويل اغلب  ولايات الجنوب  بالمياه المعدنية  وما يحققه من أرباح إلا أن عمال هذه المؤسسة يعيشون أوضاعا مزرية  وتعسف أكبر.

هذا وأكد العمال أنهم يعشون حياة  الرعب  بفعل التوقيف والتسريح التعسفي للعمال وبدون أدنى حقوق أو وثيقة رسمية تسمح لهم بضمان  الحقوق المكفولة قانونا  وهم الذين افنوا حياتهم  في  تطوير هذه المؤسسة التي تعرف وضعية مالية جيدة ومستقرة ومتحكمة في سوق المياه المعدنية بالجنوب ، من جانب آخر تم الوقوف على تهديدات وتلاعب  في أجور العمال  في الآونة الأخيرة  ، خاصة بعدما تبين أن المؤسسة  تم بيعها من قبل مالكها لشخص آخر دخل معه في شراكة  منذ قرابة 08 أشهر ودون إبلاغ العمال  ولا استشارة ممثليهم ، ولا معرفة مصيرهم الذي صار مرهونا بحركة من المالك الجديد الذي صار يتعسف في استعمال نفوذه  ضد العمال ، ما يستوجب على السلطات الولائية لولاية أدرار والسلطات العليا التدخل لإنقاذ مؤسستهم ومعها إنقاذهم منى شبح البطالة والتسريح .

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك