ترميم السكنات الوظيفية بالمؤسسات التعليمية ممنوع

وزارة التربية تهدّد بمتابعات قضائية وعقوبات إدارية

وجهت مؤخرا وزارة التربية تعليمة لكافة مديريات التربية تتعلق بالفوضى السائدة في إنجاز بعض الأشغال على مستوى بعض المؤسسات التعليمية التي يقوم فيها المدراء بتغييرات وأشغال باتت تهدد سلامة القاطنين هناك دون استشارة الجهات المعنية والمركزية ما أدبر الوزارة على متابعة هؤلاء قضائيا وتسليط عقوبات إدارية عليهم

تحولت بعض المؤسسات التربوية في الجزائر إلى ورشات أشغال يوم فيها بعض المدراء والمسؤولين بأشغال على مستوى السكنات الوظيفية ،ما تسبب أحيانا في حدوث تجاوزات خطيرة ببعض البنايات التي باتت تهدد سلامة وامن قاطنيها وهو ما اعتبرته الجهات الوصية تعديا على الأملاك العمومية ،وعليه شدد الأمين العام لوزارة التربية الوطنية في مراسلة رسمية تلقينا نسخة منها موجهة مديري التربية ب48 ولاية على أهمية احترام الإجراءات القانونية المعمول بها في مثل هكذا أمور والحفاظ على ممتلكات القطاع  التي تعد جزءا هاما من ممتلكات الدولة ،وهو الأمر الذي سيجبر المسيرين للمؤسسات لاحقا إلى تقديم  طلب ترخيص لمباشرة الأشغال مهما كان نوعها حفاظا على سلامة وأمن الأفراد بعد ان أضحى كل مسؤول يقوم بأشغال كما يحلو له ما تسبب في إحداث فوضى داخل المؤسسات التربوية ،إذ وفي هذا السياق ألح الأمين العام على حتمية تطبيق التعليمة بصرامة من أجل تفادي كل ذلك

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك