تربص “الخضر” ينطلق اليوم بالنمسا 

اللاعبون منتظرون في فندق "فوكو فيلاش"  

ج.ن 

بات مقررا أن يعود المنتخب الوطني الجزائري لاستئناف نشاطه من جديد اليوم الإثنين بعد توقف طويل عن المباريات الدولية بسبب فيروس كورونا، من خلال مباراة ودية أولى ضد نيجيريا ستمثل إعادة لنهائي بطولة كأس أمم أفريقيا 2019 التي توج الخضر بلقبها بعد غياب 29 عاما، ثم مواجهة ثانية أمام منافس كبير هو المنتخب المكسيكي.

وكان المنتخب الوطني توج بأمم أفريقيا التي استضافتها مصر العام الماضي بعد الفوز على منتخب نيجيريا في نصف النهائي بنتيجة 2-1 مستفيدا من ركلة حرة مباشرة للنجم رياض محرز في الوقت القاتل من اللقاء، قبل التفوق على السنغال بهدف دون رد في المباراة النهائية.

وستستأنف النخبة الوطنية، مبارياتها الرسمية في نوفمبر القادم بمواجهة زيمبابوي على مرتين في 12 نوفمبر داخل الديار و17 من نفس الشهر بالتنقل إلى تنزانيا لحساب الجولتين الثالثة والرابعة من تصفيات كأس أمم افريقيا 2021 التي أجلت إلى 2022.

وللتذكير، بدأت الجزائر حملتها في الدفاع عن اللقب القاري خلال تصفيات كأس أمم افريقيا 2021 بالفوز بمدينة البليدة على كل من زامبيا بنتيجة 5-1 وبغابورون على بوتسوانا بنتيجة 1-0.

وينطلق اليوم تربص المنتخب الوطني الجزائري الخاص بفترة توقف “الفيفا” لشهر أكتوبر، هذه المرة بعيدا عن أسوار مركز تحضير المنتخبات الوطنية بسيدي موسى، حيث سيحط رفقاء القائد رياض محرز رحالهم اليوم في النمسا معلنين عن انطلاق التحضيرات التي ستستمر الى غاية 13 من الشهر الجاري والتي تشهد تنظيم لقاءين وديين امام كل من نيجيريا يوم الجمعة المقبل، ثم أمام المكسيك في ختام التربص يوم 13 أكتوبر القادم، علما ان المباراة الأولى ستجري في النمسا، وبعدها يواجه اشبال بلماضي المنافس اللاتيني في هولندا، هذا وسيكون اللاعبون منتظرين اليوم في فندق “فوكو فيلاش” بمدينة “فيلاش” النمساوية الصغيرة، حيث سيصل اللاعبون الى مطار مدينة “كلاغن فورت”، قبل أن يتنقلوا بعدها برا لمسافة 40 كلم، من اجل الوصول الى مكان الإقامة.

ومعلوم أن المنتخب الوطني الجزائري غائب عن الساحة منذ نوفمبر 2019، تاريخ فوزه بِهدف لِصفر على المضيف البوتسواني، في إطار تصفيات “كان” 2022. وذلك بِسبب تفشّي جائحة “كورونا”، وتوقّف المنافسات الدولية. وهو الأمر ذاته لِمنتخب نيجيريا.

 من جهة أخرى، غادرت مساء اول أمس السبت بعثة من الجزائر تضم بعض أعضاء الطاقم الفني والإداري الى فرنسا، قبل ان تشد الرحال الى النمسا، حيث وجدت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم صعوبة كبيرة في الحصول على تأشيرات كامل الطاقم الفني والإداري بسبب الإجراءات الصارمة التي فرضتها الدول الأوربية في اطار مكافحتها لفيروس كورونا المستجد، ويعول المدرب الوطني جمال بلماضي كثيرا على هذا التربص من اجل الوقوف على حالة لاعبيه من حيث الجاهزية لاستحقاقات الشهر المقبل الذي سيشهد تنظيم لقاءين رسميين امام منتخب زيمبابوي ذهابا وإيابا في اطار تصفيات كأس افريقيا 2022، ومن المنتظر أن يشرع اللاعبون في التدرب بشكل جدي بداية من يوم غد الثلاثاء، حيث سيكتفي اللاعبون اليوم بحصة ركض خفيفة في محيط الفندق الذي سيقيمون فيه.

وكشف الناخب الوطني، جمال بلماضي، أمس الأحد، عن قائمة 24 لاعبا، من المنتخب الوطني الجزائري معنيا بأول تربص لمحاربي الصحراء منذ أكثر من 6 أشهر، استعدادا لمواجهة ودية نيجيريا في الـ 09 من أكتوبر والمكسيك في 13 من الشهر الجاري.

القائمة هي:

الحراس:

مبولحي- دوخة – أوكيدجة.

الدفاع:

حلايمية – تاهرات – بن سبعيني – زفان – مديوب – فارس – ماندي – سبانو رحو.

وسط الميدان:

فيغولي – عبيد – قديورة – بن ناصر – بلقبلة – مهدي زرقان.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك