تراجع الإنتاج الصناعي العمومي بأكثر من 14 بالمائة خلال الثلاثي الأول ل2020

بسبب الركود الذي فرضته جائحة كورونا

سجل الانتاج الصناعي العمومي تراجعا بنسبة 1ر14 بالمئة خلال الثلاثي الثاني لسنة 2020 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2019 , حسبما أفاد به الديوان الوطني للإحصائيات وذلك بفضل الركود الذي أصاب الحياة الاقتصادية بفعل جائحة وباء كورونا .
و خلال نفس الفترة استقر معدل التغير للانتاج الصناعي للقطاع العمومي في حدود -10,4بالمائة حسب ذات المصدر و قد شهد الانتاج الصناعي لذات القطاع تراجعا على مستوى جميع النشاطات بتسجيل انخفاض هام في بعض هذه القطاعات خلال الفترة الممتدة من أفريل الى جوان الفارط تيجة انتشار وباء كوفيد-19 كما سجل قطاع الطاقة انخفاضا بنسبة 8ر6 بالمئة خلال الثلاثي الثاني من السنة الجارية مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية حسب الديوان الوطني للإحصائيات, و قد تراجعت المحروقات ب5ر8 بالمئة نتيجة انخفاض الانتاج في فرع ” لبترول الخام و الغاز الطبيعي” ب 10 بالمئة و تراجع أيضا في “تمييع الغاز الطبيعي” ب 3ر4 بالمئة
و سجل فرع المناجم و المحاجر انخفاضا في الإنتاج بنسبة 6ر3 بالمئة و لوحظ هذا التوجه أساسا على مستوى فروع استخراج حجر الصلصال و الرمل و في المقابل سجل استخراج المعادن غير الخالصة و المواد المعدنية ارتفاعا معتبرا فاق 2ر10 بالمئة. كما انخفض أيضا مستوى الإنتاج بالنسبة لصناعات الحديد و الصلب و التعدين و الميكانيك و الكهرباء و الالكترونيك بنسبة 9ر54 بالمائة حيث شهدت عدة نشاطات تراجعا في الانتاج لاسيما صناعة المواد الوسيطة الخاصة بالحديد والميكانيك والكهرباء و التجهيزات الميكانيكية و الحديدية و تحويل السبك و الحديد ومن جهتها سجلت مواد البناء تغيرا قدر ب-7ر24 بالمائة, إذ سجلت كافة النشاطات التابعة لهذا القطاع تراجعا لاسيما الروابط المائية وصناعة مواد البناء و المنتوجات الحمراء, كما سجلت الصناعات الكيميائية تراجعا قدر ب3ر14 بالمائة مما يؤكد المنحى التنازلي الذي سجل منذ الثلاثي الثالث لسنة 2019 حسب الديوان.
وشهدت معظم نشاطات هذا القطاع تراجعا لاسيما صناعة المنتوجات الكيميائية الأخرى وصناعة المنتجات الوسيطة البلاستيكية. أما صناعة الراتنج الاصطناعي ومادة البلاستيك فقد سجلت ارتفاعا وشهدت الصناعات الغذائية استقرارا نسبيا لانتاجها خلال الثلاثي الثاني مسجلة فارقا قدره -3ر0 بالمائة و لا يزال نشاط البذور يحقق نتائج بحيث سجل ارتفاعا قدر ب6ر5 بالمائة حسب معطيات الديوان الوطني للإحصائيات. كما سجل الانتاج الصناعي للنسيج تغيرا سلبيا قدر ب-6ر26 بالمائة في حين تراجعت صناعات الخشب و الورق بنسبة 37 بالمائة بسبب التراجع المسجل في نشاطات تابعة للقطاع لاسيما صناعة الأثاث والنجارة العامة أما عن انتاج صناعات الجلود والأحذية فقد تراجعت ب7ر57 بالمائة مسجلة تراجعا للثلاثي الثاني على التوالي. يسجل هذا المنحى سواء بالنسبة للمواد الوسيطة -6ر60 بالمائة أو بالنسبة لمواد الاستهلاك (-4ر42 بالمائة), وفي 2019 سجل الانتاج الصناعي للقطاع العمومي ارتفاعا قدر ب7ر2 بالمائة
ب.ع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك