تدين مغتصب طالبة جامعية ب 4 سنوات سجنا نافذا

جنايات تبسة

أدانت مساء أول أمس جنايات محكمة الاستئناف لمجلس قضاء تبسة شاب في ال30 من عمره  يعمل فرودور ومعاقبته ب4 سنوات سجنا نافذا بعد أن طالب له ممثل الحق العام توقيع عقوبة 15 سنة سجنا نافذ بتهمة الاغتصاب .    

وقائع هذه القضية شهدتها مدينة تبسة خلال شهر نوفمبر من السنة الماضية عند تواجد الطالبة الجامعية أمام المحطة البرية للنقل بطريق قسنطينة رفقة والدها ووالدتها وهي في طريق العودة إلى سكنها العائلي ببلدية الشريعة 50 كلم غرب تبسة وبعد مرور الحافلة الأولى ممتلئة والثانية أيضا كانت سيارة المتهم تمر خلف الحافلتين وتوقيف .وطلب من والد الفتاة الركوب ”  قائلا هيا اركبوا إن كنتم تريدون الذهاب إلى  مدينة الشريعة وخلال مسيرة الطريق دردش والد الفتة مع صاحب السيارة ّ” حديث ودي حول وضع الحياة اليومية والبطالة فقال له والد الفتاة وهو من عائلة فقيرة جدا ومعدومة  هاهي ابنتي أنهت دراستها الجامعية وهي عاطلة وكلش شيء بالمعريفة  إلا ان الشاب الذي استغل كلام والد الفتاة .قال له عندي معارف كبيرة وانأ اعمل مقاول يمكنني مساعدتها في منصب عمل وهذا أمر جد عادي واعتبرها  عاملة من الآن وطلب منه رقم هاتفه وبحكم فقره وعوزه بعدم امتلاك هاتف نقال تسلم المتهم رقم هاتف الضحية وأوصلهم الى بلدية الشريعة وغادر نحو تبسة وفي المساء اتصل بها على أساس الاطمئنان لاغير ” وفي صباح اليوم الموالي اتصل بها وطلب منها الحضور لأجل تسلميه ورقة لتكوين ملف العمل فردت عليه انها في جامعة تبسة فطلب منها الخروج إليه وعند الالتقاء ركبت معه السيارة للدردشة وجولة سياحية كانت مصيدة قام بها المتهم والذي توجه نحو الجبل الغير بعيد عن جامعة تبسة ليقوم برشها بمادة مخدرة لم تستيقظ من الإغماء إلا وهي فاقدة لعذريتها ولدى

لدى سماعها من طرف القاضي أنها عندما فطنت بعد حوالي ساعة ونصف وجدت نفسها في موقع بالجبل وعارية تمما كما ولدتها أمها وهي في حالة فشل تام وذعر اكبر بعد ان وجدت المتهم واقفا ينظر إليها ويضحك بعد ان مارس عليها الجنس وقام بتصوريها معه وهددها إن أفشت السر الى أي كان سوف ينتقم من عائلتها ويقتل والدها وان لديه نفوذ ومعارف كبيرة وفي الطرف الأخر يعترف المتهم انه فعل مارس معها الجنس لكن برضاها وانها حضرت الى الجامعة وركبت معه السيارة  وتوجه إلى منطقة عين زروق اختفى خلف جدار ومارس عليها الجنس مثل الأزواج وعند سؤال الرئيس هل قمت بفض بكارتها أجاب لأعرف لأنه لم تسقط أي قطرة دم كما ان الفتاة كانت راضية تماما خلال العملية  وفي مرافعات دفاع المتهم تطرق الى العديد من الجوانب في القضية ومنها ان الضحية هي من سلمت رقم هاتفها للمتهم وانها ذهبت معه الى الجبل بمحض إرادتها وان كل شيء تم برضاها دون عنف حسب الشهادة الطبية  وبعد طلبات ممثل الحق العام  توقيع 15 سنة سجنا تم إدانة المتهم ب 8 سنوات سجنا نافذا  .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك