تحقيقات أمنية في ملف أملاك ريم سلال

مصنع أنسولين وأكبر مزرعة للأبقار

* حيازة أكثر من 6700 هكتار 

 

كشفت مصادر رسمية أن مصالح الدرك الوطني قد باشرت تحقيقات معمقة في أملاك  ابنة  الوزير الأول عبد المالك سلا ل المدعوة “ريم سلال “التي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي وطالبت بقوة بفتح التحقيق في طريقة حصولها عليها والتي  بلغت مصنع للأنسولين ببوفاريك ، ومستثمرة للأبقار تعد الأكبر على مستوى إفريقيا بمدينة الجلفة وأكثر من 6700 هكتار من الأراضي الفلاحية  الخصبة بالعديد من المواقع، كما تتطرق التحقيقات إلى الأطراف التي ساهمت في تحصيلها لهذه الثروة الضخمة في ظرف قياسي.

هذا وأشارت التحقيقات أن ريم سلال تملك مصنع للأنسولين في اقليم بوفاريك بولاية البليدة، وهي التي لعبت دورا فعالا في منع تصنيع المكمل الغذائي “رحمة ربي ” في الجزائر والذي حول إلى تركيا  لأنه يهدد نشاطها من جهة أخرى تملك  ابنة الوزير الأول الذي كثيرا ما أضحك الجزائريين  بوصفهم بالفقاقير أكبر مزرعة لتربية الأبقار في إفريقيا متمركزة على مستوى إقليم ولاية الجلفة  ناهيك  على أكثر  من 6700 هكتار من الأراضي الفلاحية الخصبة  منها 1400 هكتار بإقليم بلدية بير ولد خليفة  بشرق عين الدفلى  ، ومزرعة ب1000 هكتار بمنطقة بن بريك  بعين الدفلى  و1000 هكتار ببني تامو بالبليدة  بالإضافة إلى حقل كبير بالقرب من الطريق السيار شرق غرب  بإقليم ولاية البليدة ، و950 هكتار بإقليم بلدية العبادية  و800 هكتار بإقليم بالشبلي  بالمدخل الغربي للعاصمة ومستثمرات فلاحية بمساحة 750 هكتار  ببلدية بن خليل بن حمدان  بالبليدة  ناهيك عن 600 هكتار بإقليم بلدية جندل بالمدية  و200 هكتار ببلدية بوقرة شرق البليدة ، بالإضافة إلى أراضي فلاحية واسعة بإقليم ولاية تيارت ،هذا وقد تبين أن هذه الممتلكات ناجمة عن  تأميم أراضي المستثمرات التابعة للدولة والتي حولت بطريقة مشبوهة وأخرى تم شراؤها بأموال مجهولة المصدر بطرق  تثير الشك،ومن شأن التحقيقات أن تجر عدة مسؤولين من مصالح الفلاحة والديوان الوطني للأراضي الفلاحية  والسلطات المحلية  من ولاة ومدراء تنفيذيين لبعض الولايات التي يوجد فيها هذه الاستثمارات إلى المساءلة.

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك