تحصيل توافق سياسي يمر عبر ندوة حوار وطني

الأمين العام لحركة الاصلاح الوطني

دعا رئيس حركة الإصلاح الوطني فيلالي غويني أمس السبت بالجزائر العاصمة إلى تنظيم ندوة حوار وطني بمشاركة الجميع من أجل بناء توافق سياسي كبير.

وأوضح غويني في كلمة له خلال الدورة العادية للمكتب الوطني للحركة أنه يقترح “تنظيم ندوة حوار وطني يبادر بها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ويشارك فيها جميع العاملين ويحرص على إنجاحها  كل الفاعلين للتوجه الى بناء توافق سياسي وطني كبير بقاعدة شعبية واسعة لمعالجة الوضع القائم في البلاد” .

وأضاف أن ذلك سيساهم لا محالة في “استعادة الثقة” بين السلطة والأحزاب أو فاعلين في المجموعة الوطنية وتمكن من تعزيز وتقوية الجبهة الداخلية  ويرى رئيس حركة الإصلاح الوطني بان الانتخابات الرئاسية المقبلة يمكن أن  تكون مرحلة أولى لتجسيد مخرجات التوافق الوطني وتكريس دولة الحق  والقانون والحريات المنشودة.

  ولدى تطرقه إلى الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية دعا غويني الحكومة إلى الإسراع بتقديم سلة من الإجراءات والتدابير الاجتماعية الملموسة “للتخفيف” على المواطنين من شدة الضغوط الاجتماعية المتنامية من خلال “معالجة مختلف الاختلالات المسجلة وتحسين القدرة الشرائية حفاظا على مكسب الاستقرار الاجتماعي” من جهة اخرى ندد بقوة بالهمجية الصهيونية الممارسة على الشعب الفلسطيني المصر من خلال مسيرة العودة الكبرى على استرجاع جميع حقوقه وتطهير أرضه من براثن الاحتلال الصهيوني حتى وهو يدفع كل يوم حصيلة جديد من الشهداء في مقابل صمت دولي رهيب ، كما ندد غويني بالانتهاكات المتواصلة لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة  الصحراوية داعيا إلى مزيد من التضامن والتعاون العربي والإسلامي لدعم قضية الشعب الصحراوي العادلة  وتمكينه من جميع حقوقه عبر تقرير مصيره وفق القرارات الشرعية الدولية في اقرب وقت ممكن .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك