تثمين مجهودات عمل الهيئة الوطنيـة لحماية وترقية الطفولة في الجزائر

المنظمة الدوليـة للإصلاح الجنائي المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا

احتضنت قاعة المحاضرات بفندق المركير بالجزائر العاصمة فعاليات اللقاء الوطني حول “تعزيز المشاركة في حماية الطفل في الجزائر”المصادف 30سبتمبر من كل سنة الذي أشرفت على  تنظيمه الهيئة الوطنيـة لحماية وترقية الطفولة في الجزائر ،حيث يأتي هذا للقاء بمناسبة إحياء اليوم العربي للطفل ، أين تطرقت المفوضة الوطنية السيدة مريم شرفي إلى إبراز دور الهيئة في تعزيز المشاركة في حماية الطفل وكذا مختلف النشاطات التي تقوم بها على الصعيد الوطني والدولي لاسيما ترقية تكوين المورد البشري لمختلف الأسلاك التابعة للمؤسسات الرسمية كقضاة الأحداث ، أعوان وإطارات مصالح الأمن الوطني وكذا ممثلي المجتمع المدني الناشطين في مجال حماية وترقية الطفولة ،ومن أجل تثمين المجهودات المبذولة في الميدان تم إنشاء شبكة الإعلامين الجزائريين  على مستوى الهيئة ممثلة في صحفيين وإعلاميين .، وكذا العمل على إحداث شبكة منظمات المجتمع المدني لتعزيز حقوق الطفل ، كما وقفت المفوضة الوطنية على ما تم إنجازه وما سيتم التخطيط له مستقبلا في مجال الحماية وتغليب المصلحة الفضلى للطفل بوضع برامج ترتقي بالعمل الجواري لحماية وترقية الطفولة .

و عرف هذا اللقاء مشاركة قياسية لخبراء وممثلي المنظمات الدولية وكذا ممثل السفارة البريطانية حيث أثنى المدير الإقليمي لمنظمة الدولية إصلاح الجنائي  محمد شبانة على الدور الريادي الذي تقوم به الجزائر في مجال حماية وترقية الطفولة بإحداث هيئة وطنية تعنى بحقوق الطفل الذي يعزز مكانتها بين الدول ، كما أشاد مايكل كيرنيسكرتير السفارة البريطانية الذي أكد على أنه يجب الاعتراف بالمجهودات والأعمال الميدانية التي تقوم بها الهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة  وكذا مختلف مؤسسات الدولة التي تعنى بموضوع حماية الطفل ومنها ترقيـة حقوق الإنسان في الجزائر باعتبارها نموذجا في ذلك ، كما عرفت أشغال اللقاء الوطني عدة مداخلات تمحورت حول الإطار الدولي لحقوق الطفل أين تطرق الخبير الدولي فواز الرطروط إلى التعريف بالمواثيق والقوانين والمعاهدات الدوليـة التي تلزم فرض الحمايـة للطفولة في خطر وتجبر الدول على تنفيذ هذه الإتفاقيات والنصوص القانونية المتعلقة بترقية حقوق الطفل .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك