تبون يفتح ملف الصحافة بلقاء مدراء المؤسسات

بعد تنصيبه لوبر على رأس سلطة السمعي البصري

يلتقي رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الثلاثاء القادم بمقر رئاسة الجمهورية, وفدا إعلاميا يضم عددا من مدراء ومسؤولي المؤسسات الإعلامية العمومية والخاصة, وهو اللقاء الذي ينتظر منه الكثير لتنظيم قطاع السلطة الرابعة وتطهيره من الطفليين .

 وحسب بيان رئاسة الجمهورية فان هذا اللقاء سيكون فرصة لتنوير الرأي العام الوطني حول مختلف قضايا الساعة التي تشغل باله داخليا وخارجيا ويدخل هذا اللقاء –يضيف بيان رئاسة الجمهورية– ضمن التزامات رئيس الجمهورية بتنظيم لقاءات منتظمة مع وسائل الإعلام ولذلك سيكون متبوعا بلقاءات دورية بمجموعات أخرى من رجال الإعلام ومسؤولي المؤسسات الإعلامية

وياتي هذا اللقاء أسبوع تعيين رئيس الجمهورية الخبير القانوني والإعلامي محمد لوبر على رأس سلطة السمعي البصري بهدف ترتيب بيت قطاع السمعي البصري الذي لايزال تائه وغير منظم رغم مرور أكثر من ثمانية سنوات من فتح قطاع السمعي البصري بالجزائر خلال العهدة الرئاسية الثالثة للرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة , وسيكون هذا اللقاء بمثابة باردة خير من رئيس الجمهورية لإصلاح السلطة الرابعة التي تعاني متاعب عدة ومتنوعة أثرت  سلبا على الصحفيين والمهنيين الحقيقين خاصة بعد غزو رجال المال والأعمال إلى القطاع ومنحهم اعتماد لجرائد لا تضمن حقوق الصحفيين أولا ولا تؤدي مهام الخدمة العمومية المطلوبة منها قانونا وأخلاقيا ولا تنوير الرأي العام في قضايا وطنية المجتمع في حاجة ماسة إليها ولا ملفات دولية تعني بها الجزائر بصفة مباشرة قبل غيرها من الدول.

باية ع  

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك