“بي إن سبور” أمام القضاء الجزائري

استفادت من اعفاءات ضريبية غير مشروعة

أحال قاضي تحقيق محكمة الجنح ببئر مراد رايس القناة الرياضية القطرية المشهورة “بين إن سبور” الكائن فرعها بمنطقة حيدرة على المحاكمة بجرم التهرب الضريبي الذي بلغ  20 مليار سنتيم، وهي القضية التي توبع لأجلها مسيرها الجزائري المعتمد في بيع أجهزة الاستقبال الرقمية وتوفير خدمات ما بعد البيع و ستة من إطارات وزارة المالية ومصالح الضرائب، بعد تأسس هاته الأخيرة كطرف مدني.


في القضية التي تعود ملابساتها وعلى حسب المعلومات الأولية المتوفرة لدى جريدة ” الوسط” لصدور قرار مشبوه من أحد إطارات متفشية الضرائب بمعية أحد الإطارات بوزارة المالية يقضي بإعفاء القناة الرياضية “بي إن سبور” القطرية الكائن مقرها بحيدرة من دفع مستحقات الضريبة لصالح الخزينة العمومية المترتبة عليها من بيع أجهزة الاستقبال الرقمية وتوفير خدمات ما بعد البيع والتي قدرت إجمالا بـ 20 مليار سنتيم، رغم عدم وجود أي أسباب تستدعي ذلك.

وتجري وزارة المالية تحقيقا لمعرفة الجهة التي أعطت الأمر لمفتشية ضرائب حيدرة لتنفيذ أمر الإعفاء، مدعيا أنه أصدر الأمر بناءا على طلب إطار نافذ في ذات الوزارة الوصية، ومواصلة للتحريات تم كشف الأطراف التي تدخلت في العملية المشبوهة ويتعلق الأمر بكل من مسير فرع القناة القطرية رفقة ستة إطارات من مديرية الضرائب ووزارة المالية الذين تم إحالتهم وفق إجراءات الإستدعاء المباشر على محكمة الجنح بجرم التهرب الضريبي وسوء استغلال الوظيفة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك