بومهدي حاول أخذ الحزب بحجة الأكبر سن وسجن جميعي يخلط الأوراق

صديقي يؤكد أنه لن يتم إقصاء أحد من الأفلان

تفاجأ الكثير من القيادات في الأفلان لمصير أمينهم العام السابق محمد جميعي الذي تم ايداعه الحبس المؤقت،رغم أن جميعي كان قد تنازل للقيادي علي صديقي من أجل تولي الأمانة العامة للحزب.

خبر دخول جميعي السجن جاء كالصاعقة على البعض فيما حاول بعض القيادات استغلال الفرصة من أجل تولي شؤون الحزب على غرار القيادي احمد بومهدي الذي حاول تولي الحزب بحجة الأكبر سنا. لكن شاءت الأمور إلى أن تسير لمصلحة القيادي علي صديقي لقيادة هذا الحزب، ويبدو أن هذا الاختيار نال قبول الكثير لما تملكه هذه الشخصية من احترام كبير وسط قيادات الأفلان.

من جهة أخرى علمت “الوسط” من مصادر مقربة من الأمين العام الجديد أن هذا الأخير أكد على عدم اقصاء أي شخصية من الأفلان لاسيما ما تعلق بالمكتب السياسي للحزب الذي شكله جميعي ماعدا من بعض المستشارين الخاصين الذين عينهم جميعي و الذين ستزول مناصبهم بطبيعة الحال بزوال الأمين العام السابق محمد جميعي. من جهة أخرى كشفت مصادرنا إلى أنه تم استدعاء بعض الشخصيات الأفلانية لسماعهم في قضايا جميعي وهي شخصيات معروفة، وبالإمكان استدعاء شخصيات أخرى.

من جهة أخرى يعكف حزب جبهة التحرير الوطني بقيادة صديقي منذ الأمس على عملية تجديد هياكل الحزب بالبرلمان.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك