بن غبريط: سنكشف قريبا عن مقاربتنا لمحاربة العنف في المدارس

إطلاق استشارة حول التقييم البيداغوجي

أعلنت وزيرة التربية الوطنية, نورية بن غبريط  أن دائرتها الوزارية شرعت, إبتداء من أمس، في إطلاق إستشارة وطنية حول نظام التقييم البيداغوجي لمكتسبات المتمدرسين. وأوضحت الوزيرة في تصريح للصحافة بمناسبة إشرافها بمدرسة عبان رمضان بعين البنيان (الجزائر العاصمة) على انطلاق الأسبوع المغاربي للصحة المدرسية والوقاية ومكافحة السمنة, أن هذه الإستشارة الرامية إلى إعادة النظر في معايير التقييم البيداغوجي للمتلاميذ, ستتوج بتنظيم ملتقى وطني يوم 29 أبريل القادم.
 وفي سياق متصل, أوضحت الوزيرة أن قطاعها سيعتمد في هذه الإستشارة على أداة الاستبيان التي ستوزع على مختلف المؤسسات التربوية, مما سيسمح –كما قالت– بفتح “نقاش واسع” حول هذا النظام داخل القطاع. وبعد أن أشارت إلى أن نظام التقييم البيداغوجي يعتمد في الوقت الراهن على معيار “الذاكرة”, أبرزت ضرورة مراعاة معيار “الذكاء المتعدد” في صياغة التقييم البيداغوجي.
وفي ردها عن سؤال حول تنصيب كاميرات مراقبة كإجراء لمحاربة العنف داخل الوسط المدرسي, أكدت بن غبريط على إمكانية تطبيق هذا الإجراء الذي “اقترحه أولياء التلاميذ في محيط بعض المؤسسات التربوية وليس داخلها”, مشيرة الى أنه سيتم قريبا الكشف عن “مضمون الطريقة” التي ستنتهجها الوزارة لمحاربة هذه الظاهرة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك