بن غبريط تستنفر الأمناء العامين لمديريات التربية

لتطبيق قواعد  النظافة والصحة والأمن

دعت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط أمس، إلى ضرورة تجنيد الأمناء العامين بمديريات التربية على المستوى  الوطني، من أجل إنجاح الدخول المدرسي 2018 ـ 2019 ، والسهر على تطبيق كل التعليمات والتوجيهات الصادرة عن الإدارة المركزية خاصة تلك المرتبطة بقواعد  النظافة والصحة والأمن واحترامها.

وقالت بن غبريط على هامش إشرافها على الورشات التكوينية لفائدة الأمناء  العامين أن هناك أصواتا ترتفع قبل بداية الموسم الدراسي لمحاولة التأثير على اسقرار القطاع وبهذا الخصوص، شددت الوزيرة على أهمية الالتفاف حول الأهداف المشتركة للقطاع من خلال تنشيط مختلف مصالح مديرية  التربية على مستوى الولاية وتنسيقها ومتابعتها مشيرة إلى أن دور الأمناء العامين “جوهري فيما يخص تنفيذ التوجيهات والتعليمات الصادرة عن الإدارة المركزية للوزارة تحت سلطة المسؤول المباشر وهو مدير التربية”.

واعتبرت بالمناسبة بأن الأمين العام ” هو الركيزة الأساسية للإدارة والإدارة  هي الدولة التي تستند استمراريتها على استقرار إدارتها وتنظيمها والمبادئ التي  تسعى إلى تحقيقيها من شفافية وإنصاف وتوفير خدمة عمومية للمواطن”، لافتة بالمقابل إلى أن التسيير الإداري للقطاع على المستوى المحلي ” كثيرا ما يكون  موضوعا للانتقادات ولا يعكس دائما الجهود المبذولة لتجسيد تسيير أكثر نجاعة وترشيدا وإنصافا”، خاصة وأن الظرف المالي الذي تمر به البلاد ” يفرض علينا  المطالبة بأنماط تسيير تستجيب لمقتضيات الترشيد والنجاعة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك