بن زينة يطالب بتوقيف إشهار مسيء للمعلم

في بيان احتجاج وتنديد

∙       حان الوقت لتأسيس لجنة مختصة تصادق على محتوى الإشهارات

 

بعثت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، أمس، بيان احتجاج، لسلطة الضبط السمعي البصري، داعية إياها للتدخل العاجل، وتوقيف الإشهار الإعلامي “شاربونات بلوس”، الذي تبثه العديد من القنوات الخاصة، التي اعتبرته مسيء لصورة المعلم.

وأورد رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، علي بن زينة، في بيان له، تحوز “الوسط” على نسخة منه، أن مثل هذه اللقطات الاشهارية المقدمة، تمس بصورة المعلم، مبرزا ضرورة تأسيس لجنة مختصة، تصادق على كل إشهار، بعد الاطلاع عليه، تفاديا لخروج الأمور عن نصابها، إيمانا منها بتأثيرات اللقطات الاشهارية، على تنشئة الجيل، ذاكرة الإشهار المتعلق بما يسمى” شاربونات بلوس” كمثال.

وفي ذات السياق، أوضحت المنظمة في بيانها، أن الإشهار المذكور يقدم المعلم وهو رمز العلم والمعرفة، بصورة ساخرة مسيئة لسمعة المعلم، فتصوره وقد انتفخ بطنه، وصار مضحكة للتلاميذ في وضعيات مختلفة، مجددة تنديدها بمثل هذه اللقطات الاشهارية المسيئة لرمزية المعلم، الإمام، رجل الأمن، القاضي، لان تصوير مثل هذه الفئات بسخرية، يؤثر سلبا على أخلاقيات المجتمع، ويزيل الهيبة والاحترام، مطالبة في الأخير، إيمانا منها  بقداسة رسالة المعلم، وسمو مرتبه الاجتماعية، إلى ضرورة تأسيس لجنة مختصة تصادق على كل إشهار بعد الاطلاع عليه، للقضاء بصفة نهائية على مثل هذه التجاوزات التي تحمل دلالات خطيرة، تعود بالسلب علينا مستقبلا.

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك