بن رحمة على بعد خطوة واحدة من تحقيق صعود تاريخي إلى البريميرليغ

ج.ن
سيلتقي برينتفورد مساء يوم غد الثلاثاء بفريق فولهام الذي ينتمي هو الآخر للعاصمة لندن، وسبق له اللعب في الدوري الممتاز، وستكون المباراة المقررة بداية من الساعة19.45 بتوقيت الجزائر على ملعب وامبلي الشهير من أجل خطف البطاقة الأخيرة المؤهلة للصعود الى الدوري الإنجليزي الممتاز، كما ستكون المواجهة فرصة من ذهب لتنقل سعيد بن رحمة إلى فريق أكبر في بلد كرة القدم، وحتى لو بقي مع ناديه في حالة الصعود فلن يكون الأمر مخيّبا لأن سعيد بن رحمة في حاجة لاختبار إمكانياته في مواجهة أندية كبيرة مثل ليفربول ومانشستر يونايتد وغيرهما، ما دام سنّه مازال في الرابعة والعشرين فقط وأمامه سنوات لأجل اللعب والتألق أكثر.
ونجح الدولي الجزائري المتألق في الصعود إلى مباراة النهائي “بلاي أوف” المؤهلة إلى الدوري الإنجليزي “البريميرليغ”، وتعرف نادي برينتفورد على منافسه في المباراة النهائية البلاي أوف الصعود إلى الدوري الانجليزي الممتاز و يتعلق الأمر بنادي فولهام الذي نجح في إحراز مقعد في المباراة النهائية مساء الخميس الماضي و ذلك بالرغم من خسارته فوق ملعبه في إياب الدور نصف النهائي أمام ضيفه كارديف سيتي بـ 2-1 في و كان فولهام قد انتصر في لقاء ذهاب نصف نهائي بهدفين لصفر من خارج ميدانه وبالتالي يتغلب فولهام على كارديف بمجموع المباراتين. بـ2/3، وكان برينتفورد قد حسم بقيادة نجمه الجزائري سعيد بن رحمة أول مقعد في نهائي البلاي أوف المؤهل للصعود للبريميرليغ عقب فوزه على سوانزي سيتي بمجموع اللقاءين بـ 2-3، ويذكر أن المباراة النهائية البلاي أوف التي سيحتضنها ملعب وبمبلي لتحديد المناهل الثالث إلى الدوري الانجليزي الممتاز ستلعب غد الثلاثاء و أن الفائز بها ليس فقط يصعد إلى البريميرليغ وإنما سيحصل أيضا على جائزة مالية كبيرة أكبر من الذي يتحصل عليها المتوج بلقب الدوري الانجليزي الممتاز، هذا و قد واجه برينتفورد فولهام مرتين هذا الموسم في دوري الدرجة الأولى الإنجليزية، وانتهت مباراة الذهاب بفوزهم بهدف لصفر من صناعة بن رحمة، فيما في الإياب لم تبتعد الفرحة عن برنتفورد في ظل تألق النجم الجزائري الذي سجل هدف وقدم تمريرة حاسمة، في مباراة انتهت بثنائية دون رد، وفاز بن رحمة بجائزة لاعب الشهر في الشامبيونشيب، عن شهر جويلية الماضي، ونجح اللاعب في تسجيل 17 هدفا وصناعة 10 أهداف أخرى.
دوري الدرجة الأولى، وهو في حقيقته القسم الثاني في إنجلترا له شعبيته وعراقته فهو يُلعب منذ 1888، وصار بمسماه الجديد منذ 2004 ويُلعب بـ 24 فريقا ويبدأ عادة في شهر أوت وينتهي في ماي، بخلاف ما حدث هذا الموسم بسبب فيروس كورونا، حيث يلعب كل فريق 46 مباراة وهو عدد كبير يضاف إليها منافسات الكأس، إضافة إلى مباريات السد بالنسبة للذين يحتلون المراكز ما بين الثالث والسادس.
وتعد المباراة الفاصلة للتأهل إلى الدوري الإنجليزي الممتاز الأغلى فى تاريخ كرة القدم، حيث يحصل المتأهل على جوائز مالية تراكمية تتراوح بين 170 مليون إسترلينى، ويزيد الرقم إلى 300 مليون جنيه إسترليني إذا تجنب الصاعد من الملحق الهبوط بعد موسمه الأول.
وحسبما ذكرت وسائل الإعلام الإنجليزية، فإن مبلغ الـ 170 مليون جنيه إسترليني ينقسم إلى 95 مليون جنيه إسترليني من إيرادات اللعب في الدوري الممتاز لموسم 2019-2020، أغلبها من حقوق البث والحقوق التجارية، بالإضافة إلى 75 مليون جنيه إسترليني كمدفوعات في موسمي 2020-2021 و2021-2022 في حال الهبوط مباشرة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك