بن بوزيد يكشف آخر تطورات كورونا

بعد زيارة مستشفى تيقزيرت بتيزي وزو

يعقد اليوم مجلس الأمة، جلسة استماع، إلى وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد  وأفاد بيان مجلس الأمة، أن الجلسة ستتمحور حول التطورات الناجمة، عن تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، والتدابير الاحترازية المتخذة، من طرف الدولة، على جميع الأصعدة لمواجهته.

كما أشار ذات البيان، إلى أن جلسة الاستماع، ستكون بحضور وزيرة العلاقات مع البرلمان، بسمة عزوار، والوزيـر المنتدب لدى وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، المكلف بالصناعة الصيدلانية، عبد الرحمان لطفي جمال بن باحمد، حيث سيتم بث الجلسة، عبر الصفحة الرسمية للمجلس على فيسبوك، وذلك التزاما بالقواعد الوقائية، وإجراءات التباعد الاجتماعي.

من جهته، أبرز وزير الصحة و السكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، أمس، أن الجزائر تفادت السيناريو الكارثي، الذي توقع العلماء حدوثه، يوم 15 أفريل، بوفاة عشرات الأشخاص.

حيث ذكر الوزير في تصريح للصحافة، على هامش زيارته إلى مستشفى تيقزيرت بتيزي وزو، بأنه لم يتم تسجيل أي وفاة أمس، في الوقت الذي كنا نسجل معدل 20 وفاة في اليوم، معربا بالمناسبة عن أمله، بأن ينخفض عدد الوفيات بسبب كوفيد-19 ، أو ينعدم تماما  ليتم إعلان تراجع الجائحة، وإلغاء الحجر الصحي لتحرير الاقتصاد في حين شدد بن بوزيد بأن ،الإحصائيات الأخيرة أبرزت استقرارا واضحا لانتشار الفيروس، مضيفا أن تدابير المكافحة التي اتخذتها الحكومة وكذا مراقبة تطبيق تدابير الوقاية والحجر الصحي قد أعطت أكلها.

أما فيما يخص نسبة الوفيات المرتفعة، بسبب فيروس كورونا المستجد، الذي وضع الجزائر، ضمن الدول “المسجلة لأعلى نسبة وفيات”، أوضح المسؤول الأول عن القطاع، أن ذلك راجع إلى الجزائر، التي تحصي كذلك الحالات المتوفاة، خارج المستشفيات أو التي تموت بعد دخولها المستشفى مباشرة، حيث يتبين بعد ذلك، أنها حالات مؤكدة لكوفيد 19 ، لكن يحتمل أن تكون وفاتها نتيجة لأمراض أخرى.

من جهة أخرى، وعد بن بوزيد الفرق الطبية ،بإجراء زيارة أخرى، في ظروف أكثر راحة، للاستماع إلى انشغالاتهم، معلنا أن وزارته قد باشرت عملا، لإصلاح القطاع.

 

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك