بلماضي: بلايلي قادر على اللعب في توتنهام أو أتلتيكو مدريد

اعتبر الناخب الوطني جمال بلماضي، أنّ اللاعب الدولي الجزائري يوسف بلايلي، المبعد حاليا من تشكيلة “الخضر” بسبب نقص المنافسة، يملك من الإمكانيات ما يجعله قادرا على اللعب على الأقل في صفوف توتنهام أو تلتيكو مدريد “مبديا ” بالمناسبة تأسفه لسوء تسيير اللاعب لمسيرته الكروية.

وأوضح بلماضي في تصريح للإذاعة الوطنية:” المشكل الوحيد الذي يعاني منه بلايلي هو الاستمرارية، فموهبة مثل موهبة بلايلي، تجعله قادرا على اللعب على الأقل في صفوف توتنهام أو أتليتيكو مدريد(…) أنا متأكد وأعي ما أقول، فبلايلي يملك موهبة كبيرة وكنت أتمنى أن يتسم أداءه بالاستمرارية و الاستقرار،الذي لا يتسنى إلا بتواجده ضمن محيط  مناسب يدرك أنّ فرصة تحقيق المشوار الناجح لا تتاح إلا مرّة واحدة في فترة معينة وبعدها كل الأمور ستنتهي، وحينها سيكون الشعور بالندم بعد فوات الأوان (…) فالأمر سيكون مؤلم للغاية “.

ومعلوم، أنّ بلايلي( 28 سنة) الذي دخل في خلاف مع ناديه السعودي أهلي جدة، قد انتهى به الأمر إلى فسخ عقده، ليبتعد بذلك عن الميادين لعدة أشهر، قبل الالتحاق مؤخرا بنادي قطر بعقد يمتد لموسمين.

وكانت عواقب هذه الخطوات وخيمة جدا على ابن مدينة وهران، الذي وجد نفسه بعيدا عن خيارات الناخب الوطني جمال بلماضي الذي لم يستدعيه في المقابلات الأربعة الأخيرة لـ”الخضر” منها مواجهتي زيمبابوي، يومي 12 و16 نوفمبر الجاري، لحساب تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021 المؤجلة إلى 2022 بسبب تداعيات جائحة  كورونا “كوفيد-19” .

وأوضح بلماضي، :” لقد آمنت بقدراته ومنحته الفرصة للعودة، التي عمت فائدتها على الجميع (…) لقد نجح نجاحا باهرا وحقق عودة قوية ومميزة بتألقه الملفت في نهائيات كاس أمم إفريقيا 2019، لكنه عاود السقوط مجددا في أخطاءه، وهذا الأمر يؤلمني بشدة و يغضبني من أجل وطني أولا والمجموعة (…) لا أزال أجد دوما صعوبة في قبول هذه الحقيقة، فهو شاب طيب، وأنا أحبه كثيرا وأكن له الكثير من العواطف(…) إنه يتميز بالقدرة على رفع مستواه في الوقت الذي يشاء”.

وخلص بلماضي إلى التأكيد، إنّ: “بلايلي يملك مكانه في المجموعة وهو يعلم هذا (…) ويبقى الأمر بيده للعودة من جديد، وما يهمني هو ما سيقوم به حاليا، لكي أتمكن من إعادته الى تشكيلة المنتخب (…) فقد حان الوقت لبليلي ان يفهم انه يتعين عليه التوقف عن التأرجح، والعمل بجدية وثبات للبقاء في المستوى العالي”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك