بلعيد من قسنطينة: انتخابات 12 ديسمبر ستكون نهاية الكابوس

أكد المترشح للانتخابات الرئاسية، عبد العزيز بلعيد، أن استحقاقات 12 ديسمبر ستكون بمثابة القطيعة التامة مع عهد “العصابة” ونهاية الكابوس الذي فرضته، مناشدا الجزائريين التجند لإنجاح هذا الموعد باعتباره الحل والوسيلة الوحيدة لتجاوز الازمة التي تعيشها البلاد.

وقال بلعيد خلال تنشيطه لتجمع شعبي في إطار حملته الانتخابية بقسنطينة، أن “بناء الدولة العصرية مرهون بتطوير البحث العلمي والاهتمام بتكوين الإطارات، ما يستوجب مساهمة الجميع من أجل تحقيق هذا الهدف ومنه استقطاب الكفاءات الوطنية التي أجبرتها الظروف للاستقرار في دول أجنبية”.

وأشار المتحدث في نفس السياق، إلى الكفاءات التي تستفيد منها البلدان الأجنبية الراغبة في العودة والعمل بالجزائر لو توفرت الظروف وفتحت لها الأبواب، مقترحا بهذا الخصوص إبرام اتفاقيات مع هؤلاء كمرحلة أولى في قطاع الصحة للإشراف على تكوين الأطباء الجزائريين بالجزائر.

ورافع عبد العزيز بلعيد لإجراء إحصاء للشباب ممن وافتهم المنية في ربوع البحر أثناء محاولتهم مغادرة البلاد إلى الضفة الأخرى، بحثا عن مستقبل أفضل، نظير سياسات النظام السابق التي كسرت المؤسسات والإنسان معا -حسب قوله-.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك