بعجي يدعو الى احباط اشاعات استهداف الدستور الجديد

قال أن يضمن حرية الرأي وممارسة العبادات

أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني أبو الفضل بعجي من تبسة أن مشروع تعديل الدستور المعروض للاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر المقبل يضمن حرية الرأي وممارسة العبادات و هي مضمونة وفقا للأطر القانونية المعمول بها داعيا الى ضرورة تجنب الاشاعات المغرضة التي تستهدف هذا المشروع خلال هذه الأيام
وأوضح بعجي في التجمع الشعبي الذي نشطه بدار الثقافة محمد الشبوكي وسط حضور غفير للمواطنين من مختلف الفئات العمرية و ذلك في إطار الحملة الإستفتائية أن مشروع تعديل الدستور لسنة 2020 يضمن حرية الرأي وممارسة العبادات وفقا للقوانين المعمول بها وصرح أن المادة 51 من الباب الثاني المتعلق بالحقوق الأساسية والحريات العامة والواجبات من مشروع تعديل الدستور تنص على ضمان حرية الرأي وممارسة العبادات التي هي مضمونة وتمارس في إطار القانون عكس الدساتير السابقة التي كانت تنص فقط على حماية الرأي والمعتقدات ودعا الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني إلى تجنب ما يتم الترويج له من إشاعات ناجمة عن سوء فهم بعض مواد الدستور من طرف بعض المشوشين على هذه المرحلة الحساسة مطالبا المواطنين في هذا السياق بالاستماع لآراء المختصين في القانون الدستوري دون سواهم. و بعد أن حث مختلف مكونات المجتمع على المشاركة بكثافة في هذا الاستحقاق اعتبر بعجي أن مشروع التعديل الدستوري يعد توافقيا و يستجيب للإرادة الشعبية التي عبر عنها الشعب في الحراك المبارك مبرزا كذلك بأن عرضه على الاستفتاء الشعبي يعد مكسبا بحد ذاته وسببا رئيسيا للالتفاف حوله
كما ذكر الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني العديد من الأسباب التي تدفع -حسبه- إلى التصويت بنعم على مشروع تعديل الدستور منها دسترة بيان أول نوفمبر 1954 و جعله مرجعية للشعب الجزائري و تعزيز الحريات الفردية والجماعية و مبدأ التوازن بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية و إعطاء فرصة أمام الأحزاب السياسية لممارسة دورها كما ينبغي و تحقيق تعاون و تكامل فعلي بين مختلف القوى

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك