بعجي أبو الفضل يؤكد من المسيلة الجزائر إسلامية و ستبقى إسلامية رغم الفقاعات

تقرير: عبد الباسط بديار

أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني،بعجي أبو الفضل، من ولاية المسيلة،أن مشروع الدستور الذي سيعرض للاستفتاء الشعبي يوم أول نوفمبر المقبل سيضمن استقرار ووحدة البلاد مشيرا إلى أنه سيكون بمثابة مفتاح الاقلاع بكل المجالات، وقال بعجي ،خلال تنشيطه لتجمع شعبي في إطار الحملة الاستفتائية حول مشروع تعديل الدستور  بقاعة “سالم معيوف” إن الدستور الجديد يؤكد أن الإسلام دين الدولة وقد نصت المادة 11 على امتناع كل مؤسسات الدولة على كل أسلوب مخالف للأخلاق الإسلامية وقيم أول نوفمبر، وأن الجزائر اسلامية وسوف تبقى اسلامية رغم الفقاعات البشرية التي تتطاول على الحجاب والرسول في مواقع التواصل الاجتماعي على حد قوله،داعيا في ذات السياق إلى تطبيق القانون على كل من تسول له نفسه بالتطاول على ثوابت الدولة،مضيفا أنه لا يوجد في دول العالم دستور يرضي الشعب مائة بالمائة، مؤكدا في ذات السياق أنه لأول مرة في تاريخ الجزائر تكون هناك أحكام واضحة للدستور،تضمن التوازن بين السلطات وتتعاون فيما بينها من أجل بناء دولة الحق والقانون،ويرى الرجل الأول في الأفلان أن الشعارات التي رفعت في الحراك الشعبي استهدف فاسدين في الحزب فقط، معتبرا أن الشعب يحترم حزب جبهة التحرير الوطني ، مؤكدا أنه سوف نبقى القوة الأولى في البلاد،واثقا من تحقيق نتائج ايجابية في الاستحقاق القادم ، متوعدا بعزل أصحاب الفاسد من الحزب،مختتما بأن جبهة التحرير ستظل شامخة بمناضليها الأوفياء وأصحاب المواقف المنطويين تحت لواء التيار الوطني.

عبدالباسط بديار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك