بعث مشاريع معطلة منذ 2010 و معالجة القضايا العالقة

ديوان الترقية والتسيير العقاري بالنعامة:

*تسوية وضعية أزيد من 1444 وحدة سكنية، 145 محل تجاري.

 

يعتبر ديوان الترقية والتسيير العقاري بولاية النعامة، واحد من بين الخمسون 50 ديوان على المستوى الوطني  وقد لعب دور هام وفعال في تعمير ولايةالنعامة،يتميز بخاصيتين مختلفتين وهما “الديوان كمسير عقاري ” والديوان ” كمرقي عقاري”، يضم ديوان الترقية و التسيير العقاري إلى جانب الدوائر الإدارية عددا من الوكالات الخارجية الموزعة على تراب الولاية  وتعتبر الوكالة الخارجية مصلحة إدارية تابعة للديوان – حيث تتمتع باستقلال عضوي عن مقره و تعمل تحت إشراف مدير الديوان ودائرة تسيير الممتلكات. 

ومنذ تكليف الإطار الشاب بن عتو عامري بتسيير مصالح الديوان،تمكن في ظرف قياسي من إعادة بعث العديد من المشاريع المعطلة ومعالجة جميع المشاكل العالقة من خلال اعتماده على أسلوب الحوار بين جميع الشركاء ، بالإضافة إلى دور جميع الموظفين بالديوان في تأدية مهامهم، حيث يسير ديوان الترقية والتسيير العقاري بالنعامة حظيرة سكنية تقدر بـ 16.339 وحدة سكنية منها 10213 مستأجرة بالإضافة إلى المحلات التجارية والمقدر عددها بـ 398 محل منها 242 مستأجر. 

 

التنازل عن السكنات العمومية الايجارية

 

بخصوص عملية التنازل عن السكنات العمومية الايجارية يؤكد مدير أوبيجي بن عامر بن عتو أنه في اطار القانون 81-01 حيث تم تسوية 1444 وحدة سكنية و15 محل تجاري، وفي إطار المرسوم التنفيذي 03-296 تم التنازل عن 4434 وحدة سكنية و145 محل تجاري. 

هذا وشهدت الولاية بداية من 2020 توزيع 1364 وحدة سكنية كما استلم أزيد من 298 مستفيد المفاتيح بخمس بلديات منها الجنين بورزق، الصفيصفة، عسلة، مكمن بن عمار، وعين بن خليل. 

والباقي المقدر بـ1062 يخص كل من بلدية المشرية والعين الصفراء والنعامة، حيث ستوزع المفاتيح على أصحابها قبل نهاية السنة الجارية. 

كما سيتم توزيع عدد إضافي من السكنات خلال الأشهر القليلة القادمة، والتي هي قيد الانجاز حيث تتراوح نسبة انجازها ما بين 80 بالمائة و 90 بالمائة، حيث يشرف على انجازها مقاولات تابعة لديوان الترقية والتسيير العقاري بالنعامة، كما يوجد موقع ثاني وهام من مشروع انجاز السكنات مسند إلى المقاولة الصينية المتواجدة بكل من بلدية المشرية و العين الصفراء وبخصوص الوضعية المالية للديوان والمتمثلة في تحصيل الإيجار من طرف المستفيدين من السكنات العمومية الايجارية، فقد عرفت تحصيل مبالغ ضخمة تفوق 18 مليار سنتيم، كون أن النسبة المؤوية لتحصيل الإيجار لا تفوق 28 بالمائة إلى غاية أوت 2020. 

وعلى هذا الأساس اتخذت مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري بالنعامة إجراءات صارمة حيث تم دعوة المستأجرين لتقرب إلى مصالحها لتسديد مستحقات الإيجار مع إنشاء فرق مراقبة بداية من شهر أوت تتنقل إلى التجمعات السكانية بصفة دورية ومنتظمة للاتصال بالمعنيين في محل إقامتهم وتحسيسهم بالديون المترتبة على عاتقهم إلى جانب اللجوء إلى التقسيط وجدولة الديون المتعلقة بالحالات الاستثنائية المستعصية وهذا من أجل تحقيق أعلى نسبة تحصيل للديون، بالإضافة غالى نشرها بموقع الديوان، هذه التبليغات وكذا معرفة شاغلي السكن من أجل الحفاظ على الممتلكات العقارية تنفيذا لتعليمات والتنظيمات المعمول بها ضمن المرسوم التنفيذي 08 – 142 المحدد لقواعد منح السكنات. 

وطبقا للمادة 56 من المرسوم أعلاه ، انه في حالة عدم دفع مبالغ الإيجار من طرف المستأجر لمدة تفوق 6 أشهر بعد إبلاغ المعني باعذارات ودون استجابة يفسخ عقد الإيجار بقوة القانون وعلى اثر هذه العملية تم تسجيل 40 قضية موجودة على المستوى العدالة تلزم أصحابها بالتسديد، و7 قضايا تتعلق بالطرد ولا تزال العملية متواصلة. 

ومن خلال الإجراءات المتخذة من أجل إنجاح عملية التحصيل التي أمر بها المدير العام للديوان، أعطت هذه المبادرة نتائج مرضية ولا تزال العملية مستمرة. 

 

مهام  وكالات ديوان الترقية و التسيير العقاري 


تتمثل مهام  وكالات ديوان الترقية و التسيير العقاري في قيام بتوعية المستأجرين لسكنات التابعة لديوان و تحسيسهم بصورة منتظمة، بالإضافة إلى ذلك إعذار الزبائن المتخلفين عن دفع مبالغ الإيجار، وإرسال أوامر بالدفع للمستأجرين عن طريق البريد أو عن طريق أعوان الوكالات مباشرة وذلك من خلال تغطية الإيجار الشهري لمستأجري السكنات أو المحلات التجارية،.كما تعمل فرق هذه الوكالات على إعداد تقارير وإحصائيات تخص العمارات ، بالإضافة إلى تمثيل المدير العام لديوان الترقية والتسيير العقاري على مستوى الدوائر التابعة لها، ومتابعة الأحياء الموجودة على مستوى الدائرة التي تشغلها الوحدة. 

حيث تسهر على استقبال و توجيه المستفيدين من السكنات الواقعة في دائرتها في حالة وقوع أي مشكل تقني.  

تحريك العديد من المشاريع المعطلة منذ 2010 

 

ومنذ تولي المدير الجديد مهامه بالنيابة قام بتحريك العديد من المشاريع العاطلة والمنطلقة منذ 2010 و 2011 خاصة تلك المتعلقة بالسكن الترقوي المدعمLPA، حيث تم توزيع 150 وحدة سكنية من بين 350 وحدة سكنية ، منها 50 سكن بالنعامة و 100 بالمشرية ، وسيتم توزيع المفاتيح على المستفيدين في أقرب وقت بخصوص السكنات المتبقية التي هي في طور الانجاز حيث تتراوح نسبة الانجاز ما بين 60بالمائة و 70 بالمائة، وارجع ذات المتحدث سبب التأخر إلى التركيبة المالية لهذا المشروع والتي تتمثل في مساهمة الدولة المتمثلة في 70 مليون سنتيم والمستفيد الذي يساهم بـ 210 مليون سنتيم. حيث يتقاعس المستفيدون في دفع هذا المبلغ. 

ولتحريك هذا الملف أكثر قام الديوان بتسوية وضعية الأشغال للمقاولين المطروحة على مستوى الديوان من أجل تسريع وتيرة الانجاز. 

وبمدينة العين الصفراء تم تسليم 16 وحدة سكنية من بين 50 سكن بموقع الكاسطور كما يوجد مشروع مماثل بحي الضلعة الأشغال به متواصلة . 

وبخصوص سكنات عدل المتواجدة بالمدن الكبرى المشرية، العين الصفراء، النعامة، تم تكليف ديوان الترقية والتسيير العقاري كمندوب بسبب عدم وجود وكالة على مستوى الولاية بالنعامة، أين تم تقسيم عدد قليل من السكنات على المستفيدين بالرغم من انتهاء الأشغال بها، حيث تبقى هذه السكنات غير مشغولة حيث تم إعلام السلطات الولائية و المديرية الجهوية لوكالة عدل عن هذه الوضعية 

 

تكفل بمشاكل عالقة لـ 20 مستفيد بعد انتظار 8 سنوات 

 

تكفلت مديرية ديوان الترقية التسيير العقاري بالنعامة بانشغالات أزيد من 20 مستفيد تعرضت سكناتهم إلى تشققات وتصدعات مست الجدران و الأسقف والأعمدة منذ 2012 بحي 112 مسكن والبالغ عددها 16 وحدة سكنية و حي 50 مسكن حيث تتواجد به 4 سكنات تم ترحيلهم جميعا والتكفل بهم مؤقتا في انتظار الانتهاء من انجاز 20 مسكن مخصصة لهم حيث تقدر نسبة الانجاز ب 60 بالمائة، وسيتم إنهاء معاناتهم في أقرب الآجال بعد معاناة دامت 8 سنوات. 

وفي إطار الحفاظ على ممتلكات ديوان الترقية بولاية النعامة ، خاصة العمارات الجماعية التابعة للديوان التي تفوق 10 سنوات والتي تعاني من تضرر الأسقف بسبب ولوج مياه الأمطار،تم اقتراحها على مديرية السكن التي أخذتها بعين الاعتبار من خلال المناقصات التي أعلنت عليها بالإضافة إلى عملية تحسين الوجه المعماري وذلك بطلاء واجهات هذه العمارات . 

فرق الديوان حاضرة في جائحة كورونا 

ومنذ بداية جائحة كورونا اتخذت المديرية جملة من الإجراءات من أجل توعية المواطنين كما قامت بتجنيد فرقها الخاصة بالصيانة لتعقيم مداخل العمارات وجميع الأجزاء المشتركة، حيث مست هذه العملية جميع بلديات الولاية، كما قامت بتنظيف البالوعات و المجاري المحاذية للعمارات تحسبا لحلول موسم الخريف. 

هذا وحرصت المديرية الولائية على عقد لقاءات دورية باستمرار مع مكاتب الدراسات والمقاولين المسندة اليهم المشاريع، و أيضا جميع المتعاملين الاقتصاديين، بالإضافة إلى عملية تقسيم المهام بين رؤساء الوحدات التابعة لديوان الترقية والتسيير العقاري بالنعامة. 

النعامة: ابراهيم سلامي 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك