بطاش يدخل المحليات على رأس قائمة “لؤلؤة الجزائر”

مفندا كل الشائعات:

أعلن رئيس بلدية الوسطى والقيادي السابق في الحركة الشعبية الجزائرية، عبد الحكيم بطاش، بأنه سيدخل غمار الاستحقاقات الانتخابية المحلية في قائمة حرة، التي تحمل اسم “لؤلؤة الجزائر”، مكذبا بذلك كل الشائعات التي تحدثت عن إنضمامه لحزب عمار غول “تاج” وكذلك التجمع الوطني الديمقراطي، من أجل تمثيله في هذه المحليات، التي قال عنها بطاش أنها ستكون من نصيبه بسبب الشعبية التي يمتلكها حسب ما صرح به في الكثير من خرجاته الإعلامية .


كما كان منتظرا فقد أعلن حكيم بطاش على ترشحه رسميا على رأس قائمة حرة تحمل إسم “لؤلؤة الجزائر”  للمحليات المقبلة،  وهذا بعد كر وفر، بعيد الإعلان عن انسحابه من حزب عمارة بن يونس بسبب ما سماه كوارث التسيير الذي أصبح يسير وفق المحسوبية والمحاباة حسبه، بطاش الذي يملك شعبية لابأس بها في الجزائر الوسطى، يعول على ما قدمه خلال السنوات الخمس الماضية، وهذا في ظل المشاريع الترفيهية التي أطلقها المجلس الشعبي البلدي للجزائر الوسطى، دون نسيان المشاريع المستحدثة كذلك، قد يجد سهولة من أجل مجابهة مترشحي حزبي السلطة الافلان والأرندي، خاصة وأن هذا الأخير يريد العودة للجزائر الوسطى وكل الأمور مهيأة له من أجل ذلك، وهذا في ظل الاستقرار الذي تعرفه القوى الثانية في البلد على جميع النواحي.

وكان بطاش قد أرسل  رسالة تحدي لرئيس حزبه السابق، مؤكدا أن الجزائر الوسطى هي بطاش، والمحليات المقبلة ستثبت ذلك، وقال ذات المتحدث في تصريح  سابق له، بأنه سيترشح في قائمة حرة تضم إطارات من بلدية الجزائر الوسطى.وشدّد رئيس بلدية الجزائر العاصمة بان قائمته الحرة منبثقة من مواطنين ومواطنات الجزائر الوسطى وكلهم إطارات من المواطنين اثبتوا كفاءتهم كل في مكان عمله، وفي سياق حديثنا عن وضع المستقيلين من حزب الحركة الشعبية الجزائرية ومستقبلهم، قال بطاش بانه قريبا سيتم إجتماع المناضلين والقياديين المستقيلين من الأمبيا، من أجل النظر في طريقة الوصول الى الصيغة التي تجمعهم جميعا تحت غطاء منظم واحد يستبعد أن يكون في شكل حزب.

للتذكير فقد أعلن القيادي السابق في الأمبيا عن انسحابه من حزب بن يونس عن الأسباب التي جعلته يستقيل من الحركة، أين اتهم بن يونس على أنه السبب الذي جعل العديد من القيادات في الحزب تقدم إستقالتها، حيث أكد بطاش أن رئيس الحركة قام بعزل “الأمبيا”، زيادة على ضربه ثوابت المجتمع الجزائري بخطاباته الاستفزازية وألفاظه غير الأخلاقية، ومن جهة أخرى دعا ذات المتحدث أوفياء المكاتب الولائية ومناضلي الحزب عبر ربوع الوطن للتجند والتأهب رفضا للتهميش والإقصاء من خلال القرارات الشخصية لرئيس الحزب وإعادة الكلمة للقاعدة النضالية، حيث نعت رئيس الحركة عمار بن يونس بالديكتاتور الذي قام بقرارات تخدم مصالحه ومصالح حاشيته دون سواهم من في الحزب، داعيا وزارة الداخلية إلى فتح تحقيق حول مطابقة تسيير قيادة “الأأمبيا” للوائح المؤتمر، ومدى احترامها للقانون الأساسي للحزب.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك