بسبب تأخر صرف الرواتب وتسوية المخلفات‎

تذمر واسع لمستخدمي قطاع التربية بالجلفة

أصدر المكتب الولائي للنقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الابتدائي بيان موجه لوزير التربية ووالي ولاية الجلفة تحصلت جريدة الوسط على نسخة منه، حيث عدد البيان أبرز المشاكل التي يتخبط فيها قطاع التربية لاسيما، تذبذب في صرف الرواتب الشهرية وعدم تسجيل يوم ثابت لدخوله وكذا عدم تسوية مخلفات الرواتب والمردودية بعنوان سنوات 2018، 2019، 2020 ، اضافة لمخلفات الدرجات المعطلة منذ سنة 2017 والى غاية يوما هذا.

هذا الى جانب عدم تسوية فارق الدرجة في المردودية من سنة 2010 الى سنة 2020 و ماتعلق بمستحقات المنح العائلية والتمدرس المتأخرين سنتي 2017 و 2018 و مخلفات الرواتب الخاصة بأساتذة المدارس العليا من سنة 2019 و 2020.

كما يشير بيان النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الابتدائي الى عدم تسوية مخلفات الترقية لرتبة استاذ المكون واستاذ رئيسي و تأخر صرف رواتب التوظيف الخاصة بالقوائم الاحتياطية بعنوان سنتي 2019 و 2020.

من جهة أخرى، علمت جريدة الوسط من مصادر موثوقة بأن اجمالي المخلفات بعنوان السنة المالية 2020 بلغت أكثر من 240 مليار سنتيم على مستوى مديرية التربية لولاية الجلفة بإجمالي 35461 ملف معلق لم يتم تسويته الى غاية يومنا هذا، تشمل التكفل بالموظفين الجدد ومستحقات الترقيات في الرتبة والدرجة والمنح العائلية اضافة الى رواتب واجور الاساتذة المستخلفين و المتعاقدين،  هذا مايفيد بأن تسوية المخلفات العالقة لموظفي ومستخدمي قطاع التربية بالولاية تحتاج الى قرار وزاري بتوفير الاعتمادات المالية الكافية لغلق هذا الملف وتسويته نهائيا.

وعليه، تستمر معاناة موظفي قطاع التربية بولاية الجلفة في تسوية مستحقاتهم وصرف رواتبهم دون تأخير، بالرغم من تلقي مستخدي هذا القطاع الحساس لعدة وعود بتسويتها آخرها شهر سبتمبر الفارط من طرف والي الولاية خلال لقاءه مع الاساتذة المكلفين بتصحيح امتحانات شهادة الباكالوريا حيث صرح امام الاساتذة المحتجين بان اقتراح فتح مكتب للملفات المالية بمديرية التربية أمر مقبول، وأنه سيعمل على حل مشكلة المخلفات المالية منذ 2011 إلى غاية 2020.

 

الجلفة : محمد سبع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك