بسبب العجز في حلحلة التجاوزات والخروقات المسكوت عنها ملف التشغيل أكبر من صناع القرار بتمنراست  

تقرير: احمد بلحاج

حذرت شكوى  مرفوعة من جمعيات محلية مكلفة بمتابعة ملف الشغل بتمنراست  ، إلى الوزير الاول عبد العزيز جراد ، من خطورة الاحتقان لدى البطالين  الذين طالبوا المدير العام بالوكالة الوطنية للتشغيل ، بالتدخل العاجل  لفتح تحقيق في طرق التوظيف الملتوية على مستوى الشركات   الوطنية   العاملة تحت وصاية المجمع النفطي العملاق سوناطراك   .

  اتهمت شكوى موجودة على طاولة الوزير الأول عبد العزيز جراد إطارات بشركات نفطال ،الأشغال في الآبار والمؤسسة الوطنية للتنقيب وشركة عين صالح غاز ومجمع سوناطراك بولاية تمنراست ، بتوظيف  أكثر من 288   بطالا  قدموا من مختلف ولايات الوطن ،لا تتوفر فيهم الشروط  القانونية ، وهو ما أجج الاحتقان المحلي في صفوف البطالين الذين توعدوا بالتصعيد من لهجة الاحتجاجات بدليل اقدام مجموعة من البطالين بالمقاطعة الادارية عين صالح على قطع مسافة 700  كلم مشيا على الأقدام لإيصال انشغالهم لوالي ولاية تمنراست مصطفى قريش ، بعدما فضل الوالي المنتدب ورئيس المجلس الشعبي البلدي و القائمين على أجهزة التشغيل لعب دور المتفرج عوض البحث عن حلول جذرية لاحتواء احتقان طالبي العمل المتمسكين بخيار العمل بالشركات النفطية دون سواها ، وهو الأمر الذي يتنافى مع توجيهات وتعليمات الحكومة الرامية لمنح اولوية التوظيف لفائدة أبناء المنطقة شرط تطبيق مبدأ حسب الأولويات والإمكانات المتاحة.

من جهة ثانية قال متابعون لسوق الشغل بكل من تمنراست و دائرة عين قزام وبلديات المقاطعة الإدارية عين صالح ، أن ملف اليد العاملة أكبر من صناع القرار بالولاية بسبب عجزهم غير المبرر في حلحلة التراكمات والخروق التي ظل مسكوت عنها .

أحمد بالحاج

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك