وأكد اتحاد الأطباء المسلمين اليوم الخميس أن طبيب الأمراض البولية في مستشفى هومرتون شرق لندن عبد المعبود شودهوري، فارق الحياة بعد 15 يوما من دخوله مستشفى كوينز بمدينة روتفورد بعد تشخيص إصابته بالفيروس.

وأشار الاتحاد إلى أن الطبيب من أصول بنغالية (53 عاما)، ولديه زوجة وطفلان، لم يكن يعاني من أي مشاكل صحية خطيرة.

وقبل ثلاثة أسابيع من الوفاة، نشر شودهوري على صفحته في “فيسبوك” رسالة مفتوحة إلى رئيس الوزراء جونسون شدد فيها على ضرورة اتخاذ إجراءات لحماية الموظفين الطبيين العاملين في الجبهة الأمامية ضد فيروس كورونا في المملكة المتحدة.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1310050272715998&id=356904604697241

ودعا رئيس الحكومة إلى ضمان إمداد كل موظف طبي بوسائل الحماية الخاصة وإخضاعهم لفحص كورونا على نحو الاستعجال.

ولفت إلى أن الموظفين الصحيين يتفاعلون مباشرة مع المرضى، مشددا على حقهم الإنساني “مثل غيرهم من الأشخاص في العيش بهذا العالم دون أمراض مع عوائلهم وأطفالهم”.

المصدر: غارديان