باحثون يحذرون من تنامي من ظاهرة ” الأخبار الكاذبة “

في ندوة لجمعية الباحثين في الإعلام بمستغانم

حذر أكاديميون وباحثون في الاتصال والإعلام، من مغبة إفراغ الساحة الإعلامية من كل بعد أخلاقي وقيمي في الممارسة الإعلامية وفي ندوة أكاديمية حول ” الأخبار الكاذبة ” نظمت من قبل الجمعية الجزائرية للباحثين في علوم الإعلام والاتصال بمستغانم دعا البرفيسور بومدين بوزيد إلى ضرورة التحلي بالحذر والحيطة أمام التدفق الهائل للمعلومات والأخبار المغلوطة التي قال أنها أضرت بالكيان الإعلامي وبالممارسة الصحفية خاصة بعد انتشار واسع للظاهرة على منصات التواصل الاجتماعي واعتبر الباحث الأمين العام للمجلس الإسلامي الأعلى أن ممارسة ما سماه “التلفيق , تزييف الحقائق ” على منصات التواصل الاجتماعي مرده غياب آليات الردع الكافية وتأخر الممارسين للمهنة الإعلامية في تأصيل الممارسة وضبط آليات العمل وأخلقه العمل الإعلامي محذرا من تنامي ظاهرة ” الأخبار الكاذبة ” في ساحة الإعلام الجديد الذي أضحى يستقطب قطاعا واسعا من الجمهور وقال البرفيسور بومدين بوزيد أن مؤسسات الضبط السمعي البصري وغيرها من الهيئات الوصية مطالبة بالتحرك لمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة والتي تسبب ضررا حقيقيا على النسق الاجتماعي والمهني والأخلاقي من جهته اعتبر البرفيسور عبد العزيز بن طرمول أن الإشكاليات المطروحة عبر منصات الإعلام الجديد تخص تعريف الفاعلين والناشرين للمضمون الإعلامي الذي لا يمكن قياسه ولا تصنيفه داعيا في ذات السياق إلى انخراط الصحفيين المحترفين والمهنيين الممارسين عبر وسائل الإعلام في عملية التحسيس والتوعية بمخاطر “الأخبار الكاذبة ” وتأثيراها على الإعلام الوطني هذا ومن جهتاه اعتبر الرئيس الشرفي لجمعية الباحثين في علوم الإعلام والاتصال الدكتور العربي بوعمامة أن القيمة في وسائل الإعلام تعبر الآن أولوية هامة إذ تغيب على مستوى طرائق العمل والأنشطة المهنية محذرا من تنامي ظاهرة “الأخبار الكاذبة ” على منصات التواصل الاجتماعي قد تفرض إيقاعا قويا يحيد الإعلام المؤطر الذي يخاطب السياق والأدبيات وتماس مهنه في إطار القوانين والمواثيق الأخلاقية والمهنية هذا وقال الأستاذ محمد مرواني الأمين العام لجمعية الباحثين في الإعلام والاتصال أن توصيات الندوة سترفع إلى وزارة الاتصال وسلطة الضبط السمعي البصري وكل المؤسسات الفاعلة في قطاع الاتصال والإعلام .

م.أمين

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك