باحثون واعلاميون يرافعون عن انشاء معهد للصحافة بمستغانم

وميلاد جمعية للباحثين الشباب في الاتصال والاعلام

 استطاع قسم علوم الاعلام والاتصال  بجامعة مستغانم ان يثير اهتمام العديد من الباحثين واساتذة الجامعات على الصعيد الوطني والعربي اذ انفرد القسم ومخبر جامعي للاتصال والاعلام بتنظيم عدد من الملتقيات الدولية في الاعلام  كل سنةكما تم تنظيم خلال السنة الجامعية عدد من التظاهرات العلمية والجمعوية داخل الحرم الجامعي منها ” تابينية المجاهد الراحل زهير احدادان ” “حملة التشجير الواسعة التي استفادت منها كلية العلوم الاجتماعية ” ” مهرجان السمعي البصري في طبعته الثانية ” ” الايام التدريبية لفنيات التحرير الصحفي ” اما الملتقيات قفد احتضنت جامعة مستغانم ملتقيات ” الاطر المعرفية لبحوث الاتصال , الاعلام الثقافي , التكوين المهني للصحفيين ” وكلها ملتقيات دولية  انفرد قسم ومخبر الاتصال بجامعة مستغانم والبارز ان كل التظاهرات يشارك الطلبة الجامعيون في تجسيدها

مدير مخبر الاتصال والاعلام الاستاذ العربي بوعمامة : نعمل على انشاء معهد للصحافة وعلوم الاخبار

عدد الاستاذ الجامعي ومدير مخبر الدراسات الاتصالية والاعلامية لجامعة مستغانم العربي بوعمامة عدد التظاهرات الوطنية والدولية التي تم تنظيمها هذه السنة وقال ان ازيد من خمسة عشر نشاطا علميا وطنيا ودوليا تم تنظيمه بجامعة مستغانم طلية السنة الجامعية  الحافة حسبه بالتظاهرات الجامعية والعلمية مشيرا ان قسم الاعلام والاتصال الذي يملك ازيد من 30 استاذا باحثيا في الاعلام جلهم من اساتذة محاضرين يحضر لمشروع كلية في الاعلام وعلوم الاخبار تستقطب طلبة التخصص واعتبر الباحث ان الشراكة التي اسس لها المخبر الجامعي للاتصال والاعلام مع الاسرة الاعلامية على الصعيد المحلي والوطني سمحت بتحقيق نتائج ملموسة في مجال التعريف بنشاطات جامعة مستغانم وخاصة التظاهرات العلمية التي نظممت حول الاعلام والاتصال هذا واعلن الاستاذ العربي بوعمامة عن تنظيم تظاهرات جامعية واكاديمية العام المقبل بمشاركة وزارة الاتصال ومديرية الامن الوطني وقطاع العدالة والداخلية والجماعات المحلية وهذا في شكل ملتقيات وطنية تم برمجتها بعد لقاءات مكثفة مع ممثلين القطاعات المعنية التي تجاوبت مع مقترحات عديدة لتنظيم نشاطات اكاديمية                                                                                                 .

الاستاذ الجامعي  بوجمعة العماري : مسار الاعلام بجامعة مستغانم ونشاطه مكسب للجامعة

هذا واعتبر الاستاذ الجامعي بجامعة مستغانم استاذ الاتصال بوجمعة العماري انه فخور بمساره المهني في قسم الاتصال بجامعة مستغنم معتبرا ان الحركية الاعلامية والاكاديمية النوعية التي ينفرد بها القسم والمخبر الجامعي راجعة لارادة صلبة يتحلى بها الباحثون منهم الطاقات الشبانية الاكاديمية التي تبدع كما قال في تنظيم ايام دراسية ودورات تكوينية لفائدة الطلبة في تخصصات الصحافة المتوبة والسمعي البصري وان العمل الجامعي يتطلب كما  قال الاستاذ الذي درس بالجامعة قرابة العشرين سنة نفسا طويلا ورؤية اعمق لدور الطالب الجامعي الذي يبقى اساس الحياة الجامعية واحد مقومات العمل الاكاديمي التكويني واعتبر الباحث ان مساهمة الاعلام في نشر نشاطات الجامعة عمل راقي ونبيل يرسم قيمة الاعلام في تعزيز الحركية  المعرفية منوها بما قامت به مدرسة الاعلام بمستغانم من مجهودات جبارة في مناقشة قضايا الاعلام والاتصال على الساحة الوطنية والعربية وكان هذا في العشرات من الملتقيات التي نظمت بمستغانم وجامعتها العريقة التي احتفت باربعين سنة على انشائها

الاستاذ والاعلامي محمد مرواني للوسط : نملك بجامعة مستغانم طاقات اكاديمية ومهنية في الاعلام

هذا واشار الاستاذ الجامعي والاعلامي محمد مرواني ان مدرسة الاعلام بمستغانم كونت خيرة الطلبة والباحثين وقسم الاتصال ومخبر الاعلام قد نجحا في تنظيم الملتقيات الدولية او الوطنية مشيرا ان العمل النموذجي التي قام بها القسم تحت اشراف الاستاذ العربي بوعمامة والاساتذة المساعدين سمح بنقل العمل الجامعي من بعد المحلي في مستغانم الى بعد وطني وعربي افتك تقدير واحترام باحثين من مصر والاردن وتونس ولبنان وهم اساتذة شاركوا في ملتقيات المخبر الجامعي للاتصال والاعلام هذه السنة مؤكدا ان التكوين النوعي لطلبة الاعلام بمستغانم راجع الى الحركية التي ينفرد بها القسم والمخبر الجامعي للاعلام والاتصال الذي يستحق كل الدعم خاصة وان طلبته يمارسون في العديد من وسائل الاعلام العمل الصحفي

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك