بإشراف رئيس الجمهورية دفن 24 جمجمة من أبطال المقاومة الشعبية في جنازة رسمية بمربع الشهداء

بإشراف رئيس الجمهورية
دفن 24 جمجمة من أبطال المقاومة الشعبية في جنازة رسمية بمربع الشهداء
تم ظهر الأحد بمربع الشهداء بمقبرة العالية مراسم دفن 24 رفات وجماجم شهداء المقاومة الشعبية الجزائرية باشراف من رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، عبد المجيد تبون وبحضور مبار إطارات الدولة وأعضاء الحكومة والضباط السامين للجيش الوطني الشعبي
وقد حملت توابيت رفات الشهداء التي انطلق موكبها الرسمي من قصر الثقافة “مفدي-زكرياء”, و هي مسجاة بالأعلام الوطنية على متن مركبات عسكرية زينت بالورود لتجوب بعض شوارع الجزائر العاصمة الأمر الذي سمح للمواطنين من الترحم على ارواحهم الطاهرة وتقدم الموكب الجنائزي رئيس الجمهورية, عبد المجيد تبون, الذي كان قبل ذلك قد ترحم على أرواح رموز المقاومة الشعبية بقصر الثقافة .
وبهذه المناسبة تلا وزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني، كلمة تأبينية استهلت بها مراسيم دفن رفات شهداء المقاومة الشعبية حيث وصفهم ة بالرجال الفرسان شرفاء الحرية الذين كانوا سراجا منيرا في الزمن العصير كما أتنى على الجهود التي بذلت لإعادة جماجم الشهداء الطاهرة إلى أرضهم لتحتضنهم مشيرا الى ان هذا الإنجاز تحقق أيضا بفضل الإيمان بالقضية الوطنية والاعتزاز بالماضي والثبات على المبادئ والوفاء للعهد والواجب
وقد نظم امس بقصر الثقافة مفدي زكريا تابينة شعبية على أرواح قادة المقاومة الذين صولوا أرض الوطن الجمعة الفارط حيث شهدت توافد جموع غفيرة من المواطنين والشخصيات الوطنية وممثلي الأحزاب وفعاليات المجتمع المدني وكذا السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر
وتوجد من بين الرفاة التي كانت تحتفظ بها فرنسا في متحف الانسان بباريس ستة لقادة من المقاومة الشعبية ضد الاحتلال الفرنسي وهم محمد لمجد بن عبد المالك, المدعو بوبغلة الذي قاد مقاومة شعبية في منطقة الجرجرة بالقبائل, و عيسى الحمادي, رفيق شريف بوبغلة و الشيخ بوزيان, زعيم انتفاضة الزعاطشة و موسى الدرقاوي, مستشاره العسكري و الشيخ بوقديدة المدعو بوعمار بن قديدة و كذا مختار بن قويدر التيطراوي
ب.ع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك