انتخاب شنين رئيسا للمجلس الشعبي الوطني  

الموالاة تدعمه و تخذل الأفلان 

 

 الأرندي يسحب ترشحه و يدعم سليم شنين

  • المعارضة تقاطع الجلسة

  

أجمع المجموعة  البرلمانية لكل من الأمبيا، الأرندي،تاج، جبهة المستقبل على ترشيح سليمان شنين لرئاسة الغرفة السفلى للبرلمان خلفا لمعاذ بوشارب الذي استقال منذ الأسبوع الفارط،  في حين فضلت المعارضة مقاطعة الجلسة بحجة أن المجلس غير شرعي و مرفوض شعبيا و لايستجيب مطالب الحراك الشعبي ، أما بخصوص الأفلان فقد عان   تضارب الأنباء بخصوص مرشحها. 

  

 7  نواب قدموا ترشحهم رسميا لرئاسة المجلس 

 

قدم سبعة نواب برلمانيين ترشحهم الرسمي لرئاسة المجلس الشعبي الوطني،خلفا للرئيس السابق للمجلس  معاذ بوشارب الذي استقال من منصبه منذ الأسبوع الماضي. 

وترشح صبيحة أمس لخلافة معاذ بوشارب كل من نور الدين بلمداح دون انتماء، ومصطفي بوعلاق من الأفلان، وعبد الحميد سي عفيف من الافلان، سليمان شنين من اتحاد النهضة والعدالة والبناء، وهلالي محمد من كتلة الأحرار، ولخضر سيدي عثمان من الأرندي، وهواري بلعولة من حركة الوفاق الوطني.

 

 

  سليمان شنين مرشح للإتحاد من أجل النهضة و العدالة و البناء

 

أعلنت المجموعة البرلمانية للإتحاد من أجل النهضة و العدالة و البناء ترشيح النائب سليمان شنين لرئاسة المجلس الشعبي الوطني خلفا لمعاذ بوشارب المستقيل من رئاسة المجلس. 

  

بن خلاف

من حق المعارضة رئاسة البرلمان  

 من جهته أفاد النائب البرلماني عن جبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف بأن سليمان شنين مرشح المجموعة البرلمانية للإتحاد من أجل النهضة و العدالة و البناء .

 

وشدد لخضر بن خلاف في تصريح له على هامش جلسة تثبيت شغور منصب رئيس البرلمان بأن   رئيس المجلس الشعبي الوطني  يجب  أن لايكون متورط في العهدة الخامسة والنظام البوتفليقي، معتبرا بأن  رئاسة الغرفة السفلى للبرلمان يجب أن تؤول لشخصية غير محسوبة على النظام السابق، من اجل الحفاظ على هذه المؤسسة وعدم جلب سخط الحراك الشعبي عليها، داعيا أحزاب الموالاة للانسحاب في الوقت الحالي من الساحة، لان الوقت ليس وقتها على حد تعبيره.

وقال بن خلاف ” نتمنى أن يترأس المجلس الشعبي الوطني شخصية غير محسوبة على النظام السابق ، نتمنى أن ينتمي إلى قطب المعارضة، وشدد المتحدث”  رئيس الغرفة السفلى للبرلمان يجب  أن لايكون متورط في العهدة الخامسة و النظام البوتفليقي  

 

 

فؤاد مرابط

الأرندي يسحب مرشحه  و يدعم سليمان شنين 

 أعلن رئيس الكتلة البرلمانية لحزب التجمع الوطني الديمقراطي فؤاد مرابط عن تنازل الحزب عن الترشح لمنصب المجلس الشعبي الوطني، في حين أكد دعمه لمرشح إتحاد العدالة و البناء إدراك من الحزب لأهمية المرحلة المقبلة .

أكد فؤاد مرابط الأمس على هامش جلسة إنتخاب خليفة معاذ بوشارب،دعم الأرندي لمرشح المعارضة سليمان شنين،قائلا” نحن ذاهبون إلى حوار وطني و رئاسيات في إطار الدستور ، التجمع الوطني الديمقراطي داعم لصوت المعارضة التي كانت تنادي بالتموقع في البرلمان في إطار التداول على السلطة “.

وبخصوص سحب الأرندي لمرشحها،  قال المتحدث ” دخلنا بمترشح لكن قمنا بسحب الترشح تقدير منا لمصلحة البلد قبل مصلحة الحزب وذلك يستدعي تظافر الجهود “. 

 

 

الأمبيا وتاج والمستقبل يرشحون  شنين لخلافة بوشارب 

 ساندت  كتل تجمع امل الجزائر والحركة الشعبية الجزائرية وجبهة المستقبل، سليمان شنين لخلافة معاذ بوشارب في رئاسة المجلس الشعبي الوطني.

و  أعلن الأمس  رئيس كتلة الأمبيا شيخ بربارة عن إجماع بين كتل الارندي وامبيا وتاج والمستقبل، من اجل دعم تولي رئيس من غير وجوه النظام السابقة لرئاسة الغرفة السفلى للبرلمان، ليكون الاختيار على مرشح اتحاد النهضة سليمان شنين من بين المرشحين السبعة المتقدمين.

 

 

 

المعارضة تقاطع جلسة الإنتخاب

 قاطعت أغلب أحزاب المعارضة جلسة إنتخاب رئيس الغرفة السفلى للبرلمان،   حيث رفضت كل من الكتل  البرلمانية لحركة حمس، وحزب العمال، و الأرسيدي ، الأفافاس المشاركة في جلستي يوم الأمس بحجة عدم شرعية المجلس المرفوض شعبيا ، داعين إلى ضرورة الاستجابة لإرادة الشعب و إعادة الشرعية للمجلس . 

 

 

أحمد صادوق

شنين إتصل بنا متأخرا 

 أكد النائب البرلماني عن حركة مجتمع السلم بأن حركة حمس مقاطعة لجلسة انتخاب رئيس الغرفة السفلى للبرلمان ولن تشارك فيها من بعيد أو من قريب ، مذكرا بأن حزبها قام بتجميد كل نشاطاته بالمجلس منذ مدة .

وكشف  أحمد صادوق الأمس في تصريح له بالمجلس الشعبي الوطني  بأن الحركة تلقت اتصال من سليمان شنين بخصوص ترشحه لرئاسة المجلس ، لكن في وقت متأخر قد  كانت الحركة قد  أخذت قرارها بمقاطعة هذه الجلسة على حد قوله 

 

سعداوي

منصب رئيس البرلمان أكبر مني

 

أكد  النائب البرلماني عن حزب جبهة التحرير الوطني سليمان سعداوي  بأنه لن يترشح لرئاسة المجلس الشعبي الوطني، رغم إلحاح البعض ترشيحه بحجة أنه قادر على إرجاع الثقة في هذه المؤسسة الدستورية. 

قال سعداوي الأمس على هامش جلسة إنتخاب رئيس الغرفة السفلى للبرلمان  بأنه  لن يترشح لخلافة بوشارب لان هذا المنصب  اكبر مني،  وحساس لأنه يتعامل مع المؤسسة العسكرية ومختلف مؤسسات الدولة الأخرى، وكذا الهيئات الخارجية المختلفة، علاوة على 462 نائب برلماني يمثلون عقليات مختلفة من الشعب الجزائري، في حين أشار   بأنه سينتظر هوية مرشح جبهة التحرير قبل حسم صوته الانتخابي، غير مستبعد التصويت لغير مرشح الافلان، لافتا إلى انه سيفاضل بين المرشح الأكثر نزاهة وحكمة بين الطامحين لخلافة بوشارب حسبه.

 وأشار المتحدث بأنه لم يحسم بعد لمن سيصوت في هذه الانتخابات، حيث انه سيتريث حتى اكتمال عقد المترشحين نهائيا من اجل اختيار الأنزه والأحكام بينهم، حتى ولو كان من خارج الحزب العتيد، قائلا “سأصوت لأنزه مرشح ولو من خارج الأفلان”

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك