النقابيون  والعمال بولايات الغرب  يطالبون برأس عبد المجيد سيدي السعيد

احتجاجات ، إضرابات مسيرات  لدعم الحراك لقطاعات مختلفة

شهدت الجهة الغربية احتجاجات عارمة قادها العمال  دعما للحرك الشعبي حيث رفض المئات من العديد من المؤسسات خاصة التابعة للإدارة المحلية والذين  نظموا وقفات احتجاجية كبرى أمام مقر مؤسسات عملهم قادها نقابيون من مختلف القطاعات والذين قادوا الحراك العمالي لدعم الحراك الشعبي .

ففي سعيدة  نظم المئات من عمال مختلف القطاعات  على غرار الصحة ، اتصالات الجزائر ، عمال البلديات ، ديوان الترقية والتسيير العقاري ، قطاع النقل … وقفة  احتجاجية امام مقر الاتحاد المحلي ” صبرا وشتيلا” تلبية لنداء الاتحاد الولائي للمطالبة بإقالة سيدي السعيد رافضين التكلم باسمهم  خاملين شعارات واتهامات خير للامين العام والسلطة ، مطالبين بالرحيل ، وسرعان ما تحولت الوقفة الى مسيرة حاشدة نحو مقر الاتحاد الولائي بشارع احمد مدغري  طالبين برأس سيدي السعيد ،أما بولاية سيدي بلعباس فقدخرج عمال الاشغال العمومية كذا الحديقة العمومية الى خارج مؤسسات عملهم في وقفات احتجاجية رافضين الالتحاق بمناصب عملهم  تلبية لنداء الفيدرالية لعمال الجماعات المحلية ، كما لبى عمال العديد من بلديات الولاية نداء الفيدرالية وامتنعوا عن الالتحاق بمناصب عملهم مع تنظيم وقفات احتجاجية أمام مقر البلديات حاملين شعارات دعم الحراك  والمطالبة برحيل النظام ، هذا ورغم المحاولات التي قادها بعض الاميار ورؤساء المصالح لكسر الاحتجاج لكن دون جدوى .نفس الأجواء التي شهدتها بلديات ولاية تلمسان حيث خرج عمال البلديات الى الشارع رافضين الالتحاق بمناصبهم ، وكانت البداية من بلدية مغنية الحدودية  تم تبعتها بلدية مرسى بن مهيدي قبل ان تتوسع الاحتجاجات ، والتي سرعان ما تبعتها عدة قطاعات تتقدمها الاشغال العمومية والغابات والتي نظم عمالها تلبية لنداء الفيدرالية الوطنية للغابات وقفة أمام مقر المحافظة بالزي الرسمي بعدما تمكن المحافظ حاج سعيد في منع مسيرة  رجال الغابات نحو الولاية . وبغليزان خرج عمال البلديات الى الشارع للاحتجاج للمطالبة بإقالة رأس الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، حيث نظم عمال بلدية غليزان وقفة احتجاجية رافين الالتحاق بمناصبهم ، وسرعان ما توسعت الاحتجاجات الى باقي بلديات الولاية وتحولت المطالب الى مطالب بالرحيل ومطالب اجتماعية ، من جهة أخرى نظم صحافيو ومراسلو الولاية وقفة احتجاجية  بالساحة المقابلة لبلدية غليزان دعما للحراك الشعبي .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك