المنظمات الطلابية تطالب بتأجيل مناقشة المذكرات

بعد قرار تمديد الموسم الجامعي

ثمنت المنظمات الطلابية في بياناتها الصادرة أمس قرارات تمديد  السنة الجامعية إلى غاية نهاية سبتمبر وبداية أكتوبر المقبل معتبرين أنه الرأي الصواب الذي من مصلحته الحفاظ على صحة الطالب والأستاذ من جهة  وضمان  نتائج  السنة الجامعية من  جهة أخرى  ،في حين أشارت البيانات الى بعض التحفظات التي يستوجب استدراكها  خاصة  تأجيل مناقشة المذكرات والدخول الجامعي لضمان استكمال البرامج والامتحانات في ظروف حسنة.

 

الرابطة تطالب بفتح قنوات حوار 

 

أشارت الرابطة الوطنية على لسان العضو القيادي عبد القادر بن  خالد أنها تثمن قرار المجلس الوزاري  في تمديد السنة الجامعية الذي سبق وان طالبنا به  ، الأمر الذي يعد مكسب صحي للطلبة والأسرة الجامعية جمعاء كما انه قضى على الضغوط النفسية الذي كان يعيشها الطالب وعائلته لمدة فاقت الشهر ، حيث أنه حتى  وإن انتهى الوباء خلال شهر ماي أو جوان  فأن  أثاره لا يمكن الوثوق فيها بحكم  انه فيروس مجهول كما طالب بتأجيل الدخول الجامعي  بأسبوعين لضمان انتهاء الفصل الثاني وامتحاناته والتسجيلات في أحسن الظروف ،كما أن تأسيس قناة  تلفيزيونيه  للتعليم وإطلاقها يوم ال19 ماي المقبل تعد مكسبا كبيرا.

 

تجمع الطلبة يوضح

 

كشف عضو المكتب الوطني المكلف بالبيداغوجيا لتجمع الطلبة الجزائريين  الأحرار (REAL) بن مرزوق عبد الوهاب ارتياحه للقرارات التي خرجت بها اللجنة الوزارية بتمديد السنة الجامعية ومعه الارتياح التام للطلبة الذين كانوا في حيرة من أمرهم ، كما أنه يثمن القرارات الخاصة بمناقشة المذكرات بداية من شهر جوان  مع التأكيد على ضرورة استعمال الكمامات ووسائل العزل الصحي وتعقيم الجامعات  للحفاظ على الصحة العامة للأسرة الجامعية ، التي باشرت إداراتها في تعقيم العديد من الجامعات وهو أمر ممتاز يحتاج التثمين ، من جانب آخر اعتبرت  المنظمة الوطنية للطلبة الأحرار  إن إطلاق قناة تليفزيونية بمناسبة عيد الطالب  تعد مكسبا كبيرا للأسرة الجامعية  والتي نتمنى إن تكون  منبرا للباحثين والمخترعين  والمبدعين  والمبتكرين الجزائريين.

من جهة أخرى ناشد بن مرزوق الديون الوطني للخدمات الجامعية بضرورة الأمر بفتح الغرف أمام الطلبة الذين تركوا أمتعتهم داخل الغرف من اجل ضمان استرجاعها بعدما  تبين أن العطلة ستمتد لأكثر من ثلاثة أشهر.

 

صوت الطلبة الجزائريين يقترح تأجيل المذكرات 

 

 ثمن الصوت الوطني  للطلبة الجزائريين  القرار المشترك الصادر أول أمس  بتأخير الدخول الجامعي  وإقامة قناة خاصة  التي ستطلق يوم عيد الطالب ، لكنه طالب بتفعيله  بأمور منطقية من خلال إعادة مناقشة بعض النقاط على رأسها مناقشة المذكرات والدخول الجامعي ، حيث  كشف  سعدو محمد  المكلف بالتنظيم على مستوى المكتب الوطني للطلبة الأحرار أنه يستوجب تأخير مناقشة مذكرات التخرج إلى شهر سبتمبر بحكم أنها مرتبطة بالمصادر من جهة في ظل غلق المكتبات ،  وكذا ارتباط الرسائل بالتطبيق الذي يقيمه  الطالب بالمؤسسات  الاقتصادية المغلقة ، حاليا  ، ما يجعل تأخيرها أمرا منطقيا ، من جهة أخرى طالب  بتأخير الدخول الجامعي إلى غاية منتصف ديسمبر لضمان استكمال الدروس بصفة حضورية وامتحانات الفصل  في ظروف حسنة.

 

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك