المقاربة الجزائرية تتلقى دعما أمريكيا

دعت لنزع السلاح في سرت والجفرة بليبيا

* قبائل “التبو” ترفع دعوى قضائية دولية ضد حفتر

 

قال مستشار الأمن القومي  الأمريكي روبرت أوبراين أن الطريقة الأمثل لحل النزاع الليبي تكمن في نزع السلاح في مدينتي سرت والجفرة الليبيتين، معربة عن “انزعاجها الشديد” من تصاعد الأعمال العدائية . 

و أضاف أوبراين، إن تصعيد الصراع يعرض مصالح الأمن الجماعي لواشنطن وحلفائها في البحر المتوسط للخطر وأضاف أوبراين، في بيان، “نعارض بشدة التدخل العسكري الأجنبي، بما في ذلك استخدام المرتزقة والمتعاقدين العسكريين الخاصين من قبل جميع الأطراف” وهي نفس المطالب التي سوقت لها جهود الدبلوماسية الجزائرية عبر كثير من المنابر الدولية والإقليميةو لاقت تقبلا كبيرا من أطراف كثيرة أثنت على الجهد الجزائري و اعتبرته كفيلا بايجاد الفرص السانحة لاحتواء التوترات الحالية و الوصول بليبيا إلى بر الأمان.

وتابع أن “الجهود المستمرة للقوى الأجنبية لاستغلال الصراع، على سبيل المثال من خلال إقامة وجود عسكري دائم أو ممارسة السيطرة على الموارد التي يمتلكها الشعب الليبي، تشكل تهديدات خطرة للاستقرار الإقليمي والتجارة العالمية”واعتبر أوبراين، أنه بعد مباحثات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع العديد من قادة العالم فيما يتعلق بالصراع الليبي، “من الواضح أنه لا يوجد طرف رابح”وأكد أن واشنطن “بصفتها فاعلا نشطا، ولكن محايد، تسعى إلى مشاركة دبلوماسية مع الأطراف المعنية بالصراع، لإيجاد حل يدعم السيادة الليبية ويحمي المصالح المشتركة للولايات المتحدة وحلفائنا”.

وأردف: “وتحقيقا لهذه الغاية، ندعو جميع الأطراف المسؤولين عن التصعيد الحالي والذين يعملون لإنهائه، إلى تمكين المؤسسة الوطنية للنفط (الليبية) من استئناف عملها الحيوي، بشفافية كاملة”كما دعا أوبراين إلى “تنفيذ حل نزع السلاح لسرت (شمال) والجفرة (وسط)، واحترام حظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة، ووضع اللمسات الأخيرة على وقف إطلاق النار في إطار محادثات 5 + 5 العسكرية بقيادة الأمم المتحدة”.

و كان رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية فائز السراج قد نادى بنفس المقاربة أمس  خلال لقائه مع وزير الدفاع الإيطالي لورينزو غويريني، حيث تباحث الطرفان  سبل عودة المسار السياسي ووقف إطلاق النار في ليبيا جاء ذلك خلال لقائهما بالعاصمة الليبية طرابلس، وفق بيان المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي الليبي.

 

دعوى قضائية دولية ضد حفتر

 

أعلنت قبائل “التبو” الليبية رفع دعوى قضائية دولية ضد عناصر الجنرال خليفة حفتر جاء ذلك في بيان لزعيم قبائل “التبو” عيسى عبدالمجيد منصور، بالتزامن مع حلول الذكرى الأولى لقصف حفتر حي سكني بمدينة مرزق جنوبي ليبيا.

وأفاد البيان بـ”رفع دعوى قضائية أمام محكمة العدل الدولية (مقرها هولندا) لمعاقبة المجرمين والإرهابيين الذين ارتكبوا مجزرة قصف حي سكني بمدينة مرزق”.

وأوضح أن “المجزرة الأليمة التي ارتكبت عن قصد مع سبق الإصرار في حق قبائل التبو في مدينة مرزق، من قبل قوات مجرم الحرب خليفة حفتر كانت باستخدام طائرات حربية تابعة للإمارات”.وحمل البيان “حكومة الوفاق (المعترف بها دوليا) والمنظمات والجهات الحقوقية مسؤولية ملاحقة ومعاقبة المجرمين وتقديمهم للعدالة وفق القانون”كما رفض “استغلال أي جهة اجتماعية أو سياسية أو قانونية هذه القضية؛ بهدف التأثير على مجريات الدعوى الجنائية أمام المحكمة لملاحقة المجرمين” وأعلنت قبائل “التبو” تأييدها لحكومة الوفاق الشرعية ورفض الانقلاب على الثورة الليبية، ودعم مدنية الدولة والتداول السلمي للسلطة وفق دستور البلاد، حسب البيان ذاته.

عبد السلام .غ/وكالات

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك