المغرب يشتري الصمت الدولي باستثمار عائدات المخدرات

فيما أكد مجاهد أي مواقف الجزائر في دعم قضايا التحرر ستبقى تابثة السفير الصحرواي يكشف

اكد سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بالجزائر عمر طالب الأربعاء ان نظام المغرب يعتمد على استثمارات أموال وعائدات المخدرات بمختلف بقاع العالم لشراء صمت تجاه القضية الصحراوية العادلة منددا في السياق بالتضليل والتزيف الإعلامي الذي ينتهجه في حق شعب أخر مستعمرة في افريقيا
وقال عمر طالب في كلمة ألقاها بمناسبة تأسيس شبكة الصحفيين الجزائريين المساندين للشعب الصحراوي ان المغرب اشترى صمت العديد من الدول تجاه القضية الصحراوية العادلة حسب مواثيق ومعاهدات الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي باسثتمار عائدات المخدرات التي ينتهجها في مشاريع اقتصادية في مقدمتها البنوك في افريقيا وأوضح ان هذا غير مقبول أخلاقيا ولا قانونيا وعلى منظمة الأمم المتحدة وهيئاتها التحرك العاجل لوقف هذه الاغراءات المنافية لاهداف السلام الدولي .
وبالمناسبة ندد سفير الجمهورية العربية الصحراوية بالتضليل والتزيف الإعلامي لنظام المخزن لنضال الشعب الصحراوي لاسترجاع سيادته وأراضيه المغتصبة الى جانب عمله ضمن لوبيات إعلامية لتعتيم مستجدات القضية الصحراوية وانتصارات جيش التحرير الصحراوي في الميدان والعودة الى سياسية الجمود في هذه القضية العادلة التي لن تتوقف الا بتنظيم استفتاء تقرير المصيير حر نزيه وشفاف تحت اشراف هيئة الأمم المتحدة وبهذه المناسبة جدد السفير الصحراوي شكره للجزائر شعبا وحكومة على وقفها ودعمها لقضية بلاده العادلة وهو موقف وصفه بالمشرف والأصيل أصالة الثورة التحريرية التي طردت أقوى استعمار أي فرنسا .
بدوره أكد مدير معهد الدراسات الاستراتيجية الشاملة اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد ان صمود الشعب الصحراوي سينتصر طال الزمن ام قصر مبرزا في سياق أخر ان النزعة الاستعمارية لفرنسا لاتزال قائمة وهي واضحة في دعمها للاستعمار المغربي مجددا التأكيد في نفس السياق أن مواقف الشعب الجزائري في دعم قضايا التحرر العادلة منها قضية الصحراء الغربية ستبقى ثابثة .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك