المعتمرين، الطلبة، الجالية … هذه إجراءات الحكومة لوقايتهم من فيروس “كورونا”

مدير الوقاية بوزارة الصحة، جمال فورار

قال مدير الوقاية بوزارة الصحة، جمال فورار، إن الحكومة الجزائرية وضعت إجراءات وقائية لحماية مواطنيها من العدوى بفيروس “كورونا” الذي يضرب مدينة ووهان الصينية.

وأوضح جمال فورار، الذي كان ينظم ندوة صحفية اليوم، بمقر وزارة الصحة، أن الجزائر سجلت الرحلات التي تعتبر “خطرا” على المسافرين لإصابتهم بفيروس “كورونا”، وهي الرحلات التي تم توقيفها تربط بين الجزائر-بكين، الجزائر-اسطنبول، الجزائر-الدوحة والجزائر-دبي. وأكد المسؤول ذاته، أنه ليست كل الرحلات “خطرة”.

كما اتخذت الحكومة، حسب مدير الوقاية لدى وزارة الصحة، إجراءات عبر المعابر الحدودية، وفي ظل انعدام حقنة معينة يتم حقن المسافرين بها، تكتفي الحكومة بإجراءات وقائية ونصائح تقدمها للمتنقلين. مع الالتزام بمراقبة حركة تنقل المواطنين. وكذا  إجراءات خاصة بالمعتمرين، من خلال فرق طبية ترافقهم من وزارة الصحة تقدم توجيهاتهم لهم.

بالنسبة للطلبة الجزائريين العالقين بمدينة ووهان الصينية، قال المسؤول إن الحكومة الجزائرية عبر وزارة الخارجية على تواصل معهم، مؤكدا أن هناك دراسة لإخراجهم من المدينة، لكن الأمر يبقى مرتبطا بالإجراءات التي اتخذتها السلطات الصينية، لأنها حظرت التنقل في هذه المدينة لا دخول ولا خروج للتحكم في الفيروس. وقال جمال فورار، إن عدة دول أوروبية تنظر في مسألة إخراج طلبتها هناك، وأن الجزائريين ليسوا وحدهم.

في المستشفيات الجزائرية، قال جمال فورار، إن هناك حالة تأهب وإجراءات هي ذاتها الخاصة بالأنفلونزا الموسمية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك