المستشفيات تعيش ضغطا رهيبا

مختصون في الصحة

  •  إلياس مرابط: العديد من القطاعات فشلت في تطبيق البرتوكولات الصحية
  • رشيد بلحاج: المستشفيات تعيش ضغط رهيب خاصة فيما يتعلق بالأسرة و الأكسجين

 

عبر رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية إلياس مرابط عن أسفه العجز المسجل في تجسيد و تطبيق البرتوكول الصحي في العديد من القطاعات، معتبرا بأن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا راجع إلى عدم احترام البرتوكول الصحي و المخططات الاستثنائية التي تبنتها الدولة .

أرجع رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية إلياس مرابط  في تصريح خص به جريدة “الوسط” أن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا راجع  إلى عدم احترام والتزام بالإجراءات الوقائية على مستوى المؤسسات والهيئات  و قطاعات معنية بالبرتوكولات الصحية

ورافع رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية إلياس مرابط لصالح فرص حجر صحي شامل على جميع القطاعات بسبب الحجر و الفشل في تطبيق البرتوكول الصحي، قائلا:” أشكك في تطبيق البروتكولات الصحية و المخططات الاستثنائية “.

و حذر مرابط من استمرار عدم تنفيد البرتوكول الصحي و عدم احترام الإجراءات الوقائية ، قائلا :”  من مصلحتنا الامتثال لإجراءات الوقاية ،الأنفع المواطن احترام المسافة و كذا  ارتداء الكماماتـ، إذا بقينا  على هذه الحالة سترتفع أكثر عدد الحالات مستقبلا،  و سنكون مجبرين إلى العودة إلى الحجر الكلي مع كل التبعات الاقتصادية والاجتماعية”.

و نبه مرابط من تداعيات عدم احتواء الوضعية الوبائية، مشددا على شروط توفير الإمكانيات و شروط إنجاح المخطط الوبائي و الامتثال للإجراءات الوقاية ،و تبني مخطط عملي على مستوى التشخيص و العلاج و الاستشفاء بما فيه كل متطلبات العناية المشددة.

و استغرب رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية إلياس مرابط من انسحاب العديد من القطاعات على رأسها الجماعات المحلية و البلديات و قطاع السلك الأمنية التي كانت معنية بتنفيد المخطط الوبائي من العمل التحسيسي التوعوي ، لافتا أن البرتوكول الصحي بالنسبة لعدد من القطاعات بقي حبر على ورق و أن  الأغلبية الساحقة لا تلتزم بتجسيده، و في السياق ذاته ، قال المتحدث :”انسحاب مختلف القطاعات المعنية بتنفيد و تطبيق المخطط الوبائي والسهر على الحملة التحسسية و الوقائية، و  المكلفة بالمراقبة و الردع على المستوى الفردي و على مستوى  وسائل النقل و القطاع التجاري  و الإدارات  ، لا يوجد  عمل تحسيسي و لقاءات دورية و لا  حتى خرجات ميدانية

وأضاف المتحدث: “كما أن العودة إلى إقامة الأعراس و الحفلات، والتجمعات خلال حملة الترويج للمسودة للدستور التي أقيمت رغم أنها ممنوعة كان سببا وراء تفشي الفيروس، و يجدر الإشارة أن فصل الشتاء يعرف بانخفاض نسبة الحرارة تنقص فيه التهوية داخل الأماكن المغلقة بفعل برودة الطقس، و فصل الشتاء معروف بموسم الأمراض الفيروسية و هذا عامل يساهم في انتقال العدوى “.

 

 

رشيد بلحاج

المستشفيات تعيش ضغطا رهيبا 

 

عبر مدير النشاطات الطبية و شبه الطبية ورئيس مصلحة الطب الشرعي بمستشفى مصطفى باشا رشيد بلحاج عن تخوفه من الارتفاع الرهيب في عدد الإصابات بفيروس كورونا، مشيرا بأن المستشفيات تعيش ضغط رهيب خاصة فيما يتعلق بالأسرة و الأكسجين.

قال مدير النشاطات الطبية و شبه الطبية ورئيس مصلحة الطب الشرعي بمستشفى مصطفى باشا رشيد بلحاج  في تصريح خص به جريدة “الوسط” بأن :” عدد كبير من المرضى يستقبلهم المستشفى سواء بخصوص الإصابات بفيروس كورونا أو الإستعجالات الأخرى، و  ضغط رهيب نعيشه خاصة فيما تعلق  بالأسرة  و الاكسجين، و نحن متخوفين  من عدد الإصابات في قطاع الصحة الذي  سيزيد من  الإرهاق النفسي .

 و أضاف المتحدث :” الطاقم الطبي في وضع صعب للغاية خاصة فيما يتعلق بحالات الإصابة ومعدات العمل ومصادر الأكسجين ، الخطر حقيقي ومستمر ويهدد صحة الجزائريين، لابد من  احترام التدابير الوقائية وحماية المسنين بشكل خاص”.

إيمان لواس   

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك