اللحوم الفاسدة في الصدارة ووزارة التجارة دون حصيلة بتجاوزات رمضان

رغم مراهنة جلاب على تعيين الـ10 آلاف عون رقابة

رغم حجم ترسانة المراقبين الذين حددتهم وزارة التجارة خلال شهر رمضان وهو ما يقارب 10 آلاف عون رقابة، ومع حجم ما يضبط يوميا من مواد غير صالحة للاستهلاك أو فاسدة، باختلاف حجمها من ولاية إلى أخرى، إلا أن المصالح المعنية لم توفر الإحصاءات الخاصة ولا التقارير حول نشاط فرقها على مستوى 48 ولاية، وهو ما تأكدت منه “الوسط”، حيث أن تبريرات الوصاية كانت تصب في كل مرة بأن الحصيلة لم تجهز بعد، رغم أنه يفترض الكشف عن النتائج بكل مرحلة من رمضان الذي يقارب ثلثه الأخير دون أي نتائج لحد الآن.
وتكشف التصريحات والإحصاءات الولائية التي جاءت في شكل تقارير صحفية، أو تلك الحجوزات التي تسجلها مديريات الأمن عن عدة نشاطات جاءت على رأسها عمليات حجز اللحوم الفاسدة بنوعيها الحمراء والبيضاء، في ظل تسخير وزارة التجارة قرابة 9000 عون لمراقبة مختلف الأنشطة التجارية لنحو 2 مليون تاجر خلال شهر رمضان، وكذا التنسيق مع مفتشية البيطرة وعناصر الأمن والدرك الوطني للتصدي لظاهرة الذبح غير الشرعي بالأسواق الأسبوعية لما تشكله من خطر على صحة المستهلك.

وجاءت أعلى الإحصاءات وفقا للتقارير المتوفرة على مستوى سككيدة، بعدما كشفت مصالح المفتشية الولائية للبيطرة بسكيكدة، عن حجز 10 أطنان من الدجاج المجمد الفاسد بأحد مذابح بلدية حمادي كرومة (جنوب مدينة سكيكدة)، السبت الفارط، حيث قدرت قيمة البضاعة بـ3.5 مليون دينار، وأنها كانت موجهة للاستهلاك بإحدى المؤسسات العمومية غير أنه تبين بعد معاينتها بأنها فاسدة وغير صالحة للاستهلاك.وأرجع ذات المصدر سبب فسادها إلى تعطل سلسلة التبريد داخل المذبح، بنفس الولاية سجلت مصالح الدرك الوطني ببلدية بني والبان من حجز 4 عجول بوزن 1081كلغ و10 رؤوس أغنام بوزن 160 كلغ تبين بعد معاينتها بأن عملية ذبحها تمت بطريقة غير قانونية.

أما على مستوى العاصمة كشف ممثل مديرية التجارة بالعاصمة العياشي دهار، أن مصالحهم صادرت 5 أطنان وأكثر من المواد الاستهلاكية الفاسدة، أغلبها من اللحوم البيضاء والحمراء، والتي حاول عدد من التجار ترويجها عبر مختلف الفضاءات التجارية بالعاصمة، مضيفا أنه في إطارعمل أعوان الرقابة ومكافحة الغش لمديرية التجارة لولاية الجزائر تم خلال العشرة أيام الأولى من رمضان حجز أزيد من 5 أطنان من المواد الاستهلاكية غالبيتها من اللحوم الحمراء و البيضاء، و التي “تبين أنها غير صالحة للاستهلاك البشري“.وأضاف أن عمل الأعوان في ما يخص مراقبة النوعية وقمع الغش أسفر على تحرير691  محضر ضد التجار المخالفين ، فيما بلغ عدد عمليات المراقبة 2359 تدخل عبر محلات البيع بالتجزئة و الجملة و كذا على مستوى الوحدات الانتاجية.كما أصدرت المصالح  13 اقتراح غلق للمحلات في الفترة المشار اليها لارتكاب أصحابها مخالفات للقوانين المنظمة للعملية التجارية.

وبالمدية حدد المدير المحلي للتجارة أنه تم حجز أزيد من طن و نصف من المواد “المشكوك في مصدرها” و التي حوالي الثلث منها من اللحوم البيضاء و الحمراء، موضحا أن فرق المراقبة المشتركة “قامت بثلاث عمليات حجز هامة للحوم مشكوك فيها تقدر بخمس قنطارات”، مضيفا أنه تم إتلاف جزء من المنتجات غير المطابقة للمعايير.

سارة بومعزة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك