الكورونا تتسبب في مشاكل تسيير بالمركز الصحية

اهتلاك ميزانية الأقنعة والألبسة والمطهرات

 تعيش العديد من المؤسسات  المستقبلة لمرضى فيروس الكورونا على المستوى الوطني ، مشكلة مالية كبيرة بفعل نفاذ الميزانية المخصصة للمعدات الطبية والألبسة  والمطهرات ووسائل الوقاية والكمامات  وتجهيزات قيس الحرارة والأكسجين التي تسبب في مشكل كبير للصيادلة  المشرفين على تدعيم المراكز الصحة بهده الوسائل  والذين وجدو أنفسهم بين خيارين أما الاستمرار في الطلبيات وإدخال المستشفيات في عجز وبالتالي وجود صعوبة في التكفل بدفع  مستحقات الممونين  بهذه التجهيزات ،أو التوقف عن عن التزود بها وهنا تتوقف مصالح الصحة.

وفي هذه الحالة وجد  مدراء المؤسسات الصحية والصيادلة أنفسهم بين وضعين أحلاهما مر، فالوضع الاول قانوني يلزمهم  باحترام  الميزانية وفصولها ودون الخروج عنها  لتفادي السقوط في سوء التسيير وتبديد المال العام  وهي تهم قد تجرهم الى القضاء وتكلفهم عقوبات سالبة للحرية قد تصل الى 05 سنوات ، أو تجاوز الأمر لإنقاذ حياة الأبرياء  وانتظار وقوف الوزارة الى جانبهم بحكم ان القضية  استعجالية طارئة لم تكن منتظرة ولم توضع في الحسبان ضمن ميزانية السنة ، هذا ويناشد القائمون  تدخل وزارة الصحة بضخ مبالغ مالية اضافية  للتكفل بالتجهيزات خاصة ملابس الاطقم الطبية  والكمامات  والمطهرات لتجاوز هذه المرحلة الخطيرة .

 

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك