القضاء السويسري يُطالب بِسجن القطري ناصر الخليفي

طالبت النيابة العامة السويسرية، اليوم الثلاثاء، بِسجن المسؤول القطري ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جرمان الفرنسي، وشبكة قنوات “بي إن سبورتس”، لِمدة 28 شهرا.

جاء ذلك بِسبب اتّهامات الفساد وتعامل القطري ناصر الخليفي بِالرّشاوى، من أجل استفادة قنوات “بي إن سبورتس” من النقل التلفزيوني الحصري في الوطن العربي لِوقائع مونديالَي 2026 و2030.

ويُعدّ هذا الحكم القضائي أول مُطالبة بِالسجن على الأراضي الأوروبية، في الفضائح المُتعدّدة التي هزّت كرة القدم العالمية منذ سنة 2015، بعد إدانة العديد من المسؤولين السابقين في قارة أمريكا الجنوبية وفي الولايات المتحدة الأمريكية.

كما طالبت النيابة السويسرية بِسجن الفرنسي جيروم فالكه – الأمين العام السابق للفيفا – لِمدّة 3 سنوات. وذلك للسبب ذاته، حيث تعامل بِهذا الصدد مع القطري ناصر الخليفي.

وأهدى ناصر الخليفي فيلا بِقيمة 5 ملايين أورو لِجيروم فالكه، من أجل أن تمنح الفيفا قنوات “بي إن سبورت” القطرية احتكار النقل التلفزيوني في الوطن العربي، لِوقائع كأس العالم في نُسختَي 2026 و2030. كما كشف عنه النّائب العام السويسري.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك