الفيفا تقصي أحمد احمد 5 أعوام من ممارسة أي نشاط كروي

على خلفية تورطه في ملفات فساد واختلاس الأموال وسوء استغلال المنصب

  • سيكون محروما من الترشح لانتخابات رئاسة الكاف العام المقبل
  • زطشي أكبر المستفيدين من ابعاده عن الكاف

 

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم عن معاقبة رئيس الاتحاد الإفريقي للعبة الملغاشي أحمد أحمد عن منصبه وإقصائه من ممارسة أي نشاط له علاقة بالكرة المستديرة لمدة خمسة أعوام كاملة، ويأتي قرار إبعاد أحمد أحمد من منصبه على خلفية التحقيقات التي جرت على مستوى لجنة الأخلاقيات التي درست الشكاوى في وقت سابق فيما يتعلق بسوء التسيير للهيئة الكروية للقارة السمراء والذي نجم عنه ادانته بالوقوع في مخالفات مالية كبيرة عبر توجيهها تهمة الاختلاس المالي وسوء التسيير واستغلال المنصب هذه الاتهامات دفعت برئيس الكاف إلى الخروج من الباب الضيق وبأسوأ صورة لم تكن متوقعة، رغم أن الاتهامات التي تم توجيهها له كانت قبل فترة، دفعت بهيئة الرئيس السويسري جياني أنفانتينو إلى الإسراع في فتح الملف وإصدار العقوبات وفق القوانين التي تسير بها الهيئة الكروية العالمية، خاصة إذا علمنا ان الرئيس الملغاشي أضيفت له تهمة تلقي الهدايا والمحاباة من طرف الأندية لتسهيل المأمورية في الفوز بالمباريات خاصة ما تعلق بالمنافسة الإفريقية للأندية، حيث إلى جانب الإقصاء سوف يكون مجبرا على دفع قيمة مالية قدرها 220 ألف دولار، ويملك فترة 60 يوما من أجل إيداع الطعن حول القرار.

وسوف تحرم هذه العقوبة احمد أحمد البالبغ من العمر 60 عاما من مواصل ممارسة مهامه على رأس الهيئة الكروية القارية التي يقوم بتسييرها بشكل مؤقت الكونغولي كونستاي أوماري الذي تم تعيينه من أجل مواصلة المهام غلى غاية شهر مارس 2021 والذي سوف يعرف انعقاد الجمعية الانتخابية من أجل اختيار الرئيس الجديد للكاف تحسبا للعهدة المقبلة، إلى جانب ذلك سيكون الرئيس الملغاشي محروما أيضا من الترشح إلى ولاية جديدة على رأس الكاف، بعدما سبق له في تاريخ سابق الإعلان عن ترشحه من اجل التنافس على منصب الرئيس وقدم ملف ترشحه، لهذا الغرض فإن عدد المرشحين لانتخابات رئاسة الكاف تقلّص إلى أربعة أعضاء ويتعلق الأمر بكل من رئيس نادي صن دونز الجنوب إفريقي باتريس موتسيبيه، رئيس الاتحاد الموريتاني للعبة أحمد ولد يحي، جاك انوما عضو سابق للمكتب التنفيذي للكاف والفيفا وأوجستين سينغور رئيس الاتحاد السنغالي للعبة. 

وتعتبر الجزائر احد الدول التي ستكون مستفيدة من إبعاد أحمد أحمد من على رأس الكاف، إذا علمنا أن رئيس الاتحادية الجزائرية للعبة خير الدين زطشي سبق له أن فتح النار عليه في تصريحاته مؤخرا وانتقد طريقته في التسيير واستغلال المسؤولية في أعلى هيئة كروية بالقارة السمراء، وهو ما كان يرشحه إلى دخول صراع ضده خاصة إذا علمنا أن زطشي مرشح لانتخابات عضوية اللجنة التنفيذية للفيفا التي سوف تجري على هامش الجمعية الانتخابية لرئاسة الكاف شهر مارس من العام المقبل.

عيشة ق.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك