إعادة رفاة المقاومين أمل تحقق بعد كثير من الألم

الفريق السعيد شنقريحة يؤكد

وصف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق إعادة رفاة 24 مقاوما جزائريا ضد الاستعمار الفرنسي باليوم العظيم وهو امل تحقق بعد كثير من الألم .
وقال الفريق شنقريحة في كلمة ألقاها خلال مراسم استقبال هذه الجماجم التي وصلت على متن طائرة عسكرية ان الجزائر تعيش يوم عظيم يلتئم شمل جميع شهدائنا فوق الأرض التي أحبوها وضحوا من أجلها بأعز ما يملكون مضيفا أنه بهذا الإنجاز يتحقق الأمل بعد كثير من الأمل.
وذكر الفريق أن هذه الجماجم كانت محجوزة لسنوات بفرنسا لعدة سنوات مشيدا بدورهم خلال فترة المقاومة الشعبية من اجل استرجاع سيادة الوطن واستقلاله , مذكرا ان هذه الرفات كانت محل مساواة وابتزاز من طرف لوبيات استعمارية منوها بالجهود المخلصة التي بذلها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون للوصول الى هذه النتيجة الحاسمة كما نوه بتكريسه اليوم من الثامن من ماي يوم للذكرة الوطنية مذكرا ان هؤلاء المقاومين كانوا أبطال فخلدهم التاريخ داعيا الى استلهام الدروس والعبر من تضحيات الأبطال وتجديد الوعد بالوفاء لهم ولأاهدافهم السامية بتحرير الوطن والحفاظ عليه وإبقاءه سيدا مزدهرا بين الأمم والحفاظ على بلادنا من كل مكروه وهو ذلك –كما قال — احسن وفاء لعهد الشهداء
ب.ع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك