العطش و الكورونا ينهكان المواطنين

الجلفة

أبرز انشغالات ساكنة ولاية الجلفة أصبحت تنحصر في مشكل شح حنفيات المياه بعد أن فقدوا الامل في فرص التنمية وتلبية مطالبهم الاجتماعية التي بحت حناجرهم خلال السنوات الفارطة لتحقيقها.

ولعلى أزمة ضعف تدفق المياه و انقطاعها ببعض أحياء و بلديات ولاية الجلفة قد صنعت الفارق مع تطور الحالة الوبائية بالولاية، ففي وقت تجندت مختلف الولايات لمواجهة انتشار الوباء، أصبحت أزمة المياه الشغل الشاغل لمعاناة المواطنين بالولاية التي أرهقت كاهلهم لغياب أي حل جذري للازمة رغم الوعود المتكررة في كل فترة وحتى تنفرج الأزمة، يبقى المواطن الجلفاوي يواجه أزمة الجائحة كورنا و العطش معا، وفي هذا السياق حيث عبر مواطني ولاية الجلفة عن استيائهم الكبير و تذمرهم الشديد من الأزمة الحقيقة التي يتخبطون فيها، و التي عجزت عنها المصالح الولائية و الجهات المختصة عن حلها منذ وقت، مما تدفع سكان و الأهالي إلى  الاحتجاج و غلق الطرقات من قطرة ماء على غرار باقي أحياء و مداشر بلديات ولاية الجلفة

  

الجلفة : محمد سبع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك