العدالة تحقق في تسريب أسئلة البكالوريا على الفايسبوك

وزيرة التربية تعترف بنشر ها

  • المترشح ملزم بنصف الوقت داخل القاعة والمؤطرون في قفص الإتهام

فور عودة الانترنت بعد مضي ساعة من انقطاعها وفق الوقت الذي حددته كلا من وزيرة البريد ووزيرة التربية الوطنية انطلقت عملية نشر مواضيع البكالوريا، لتجد أن مواضيع اللغة العربية بمختلف الشعب منشورة عبر موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، رغم كل الاحترازات التي قامت بها الحكومة، خاصة منع الهواتف بكل أنواعها ومختلف وسائل الإتصال وحتى النظارات مع تزويد مراكز الامتحان بأجهزة كشف المعادن، وذلك ما يشمل كلا من الأساتذة الحراس وكذا المترشحين، عدا مدير المركز.

بدورها وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط اعترفت بأن بعض صفحات الفايسبوك تداولت موضوع اللغة العربية بعد عودة الانترنت، مصعدة ضد المتجاوزين بكشفها أنه تم تكليف لجنة قطاعية وبإشراف وزارة العدل لفتح تحقيق قضائي حول قضية نشر مواضيع امتحان البكالوريا للغة العربية بعد عودة الانترنت، متمسكة بخيار قطع الانترنت وأنه الحل الأنجع لمحاربة الغش في البكالوريا كخيار حتمي.

نواري: المترشح ملزم بقضاء نصف الوقت داخل قاعة الامتحان

من جهته المتابع للشأن التربوي كمال نواري، أوضح لـ”الوسط”، أن مدة المترشح ملزم قانونا بالبقاء داخل قاعة الامتحان نصف وقت الاختبار يعني اذا كانت مدة اختبار اللغة العربية 4 ساعات فالمترشح لا يسمح له بالخروج قبل مرور ساعتين كاملتين، في حين أنه بالمقابل نجد مواضيع البكالوريا شعبة أدب وفلسفة التي تمتد على مدار 4 ساعات كانت متاحة ببعض الحسابات قبل انقضاء نصف المدة.

كما أكد أن حجب الانترنت لمدة ساعة قرار نثمنه من أجل مصداقية الشهادة لكن ساعة غير كافية، موضحا أنه من المفروض حجب الانترنت مدة الوقت الذي يبقى فيه المترشح داخل القاعة. أما  نشر المواضيع بعد ساعة في شبكات التواصل الاجتماعي، فأكد أنه ليس تسريبا وإنما نشرا والمتهم ليس المترشح وإنما المؤطرين الذين يتساهلون مع المترشح في ادخال وسائل الاتصال إلى المركز، وقد يتم نشره من طرف الحراس نفسهم إما تواطئا أو اهمالا.

وصعّد نواري ضد المسؤولين عن التجاوز، خاصة من داعمي منح الحلول، وصفا الأمر بأنه شىء مؤسف ومخزي خاصة إذا كانوا أولياء أو من قطاع التربية، داعيا لمتابعتهم قضائيا، والتأكيد على رفض المساس بمصداقية شهادة البكالوريا.

ضغط الحكومة يعيد الغشاشين للأساليب البدائية

سجل اليوم الأول من امتحان البكالوريا القبض على عدد من المترحشين متلبسين بحالة غش، ولكن بطرق تقليدية من خلال القصاصات المصغرة، وذلك باستغلال الحاسوب من أجل تصغيرها.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك