الطلبة يصعدون والوصاية تفند تهديد السنة البيضاء

أزمة الصيدلة وجراحة الأسنان بعد 3 أشهر

أقدم طلبة الصيدلة وجراحة الأسنان، أمس، على خطوة تصعيدية جديدة، حيث أقدموا على غلق جامعة سعد دحلب ومنع الطلبة و الأساتذة لـ 10 كليات من الالتحاق بمدرجات الدراسة بالإضافة إلى منع الطاقم الإداري لجامعة البليدة من الالتحاق بمناصب عملهم، متهمين الوصاية باعتماد أسلوب الهروب إلى الأمام وعدم معالجة ملفهم بعد تقاذف المسؤولية ما بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

وبرر طلبة الصيدلة وجراحة الأسنان، تصعيدهم بأن  ملامح السنة البيضاء قد بدأت تلوح في الأفق، بعد طول أمد احتجاجاهم منذ نوفمبر الفارط،  مطالبين بمراجعة إصلاح الدراسات في الصيدلة وإنشاء تخصصات جديدة، على غرار الصيدلة الصناعية والصيدلة السريرية، كما شدد أيضا الطلبة على ضرورة  ضبط الاكتظاظ من خلال خفض عدد المقاعد  البيداغوجية  وإنشاء القانون الأساسي للصيدلي المساعد وإلزام الصيدليات على توظيف أصحاب الشهادات، مضيفين ضرورة الانتقال من الدرجة الـ13 إلى الـ16 في سلم أجور الوظيفة العمومية، وكان الوزير الأول عبد المالك سلال قد وعد خلال لقاء جرى مطلع شهر فيفري الأخير مع مندوبي طلبة الصيدلة بالتكفل بجميع مطالبهم.

من جهتها الجهات الوصية ردت على لسان مدير التكوين العالي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي جمال بوقزاطة، أمس، مؤكدا على التكفل بالمطالب الموضوعية لممثلي طلبة الصيدلة وجراحة الاسنان المضربين منذ 3 أشهر وسيتم تكريسها في قرارات وزارية وأن أبواب الوزارة لا تزال مفتوحة للحوار لحل كل المشاكل المطروحة، حيث أكد خلال حلول ضيفا على القناة الأولى، أنه تم تنظيم جمعيات عامة على مستوى الكليات المعنية لدراسة هذه المسألة خاصة وأنه كان هناك لقاء مع عمداء كلية الطب برئاسة الأمين العام لوزارة التعليم العالي يوم الخميس الماضي” داعيا الطلبة إلى ضرورة التعقل وتغليب المصلحة العامة خاصة وأن الوزارة لم تتوان عن فتح باب الحوار مع ممثلي الطلبة المحتجين، نافيا وجود أي تهديد من قبل أي مسؤول في القطاع بالإعلان عن سنة بيضاء.

وعن المطالب المشتركة بين فرعي الصيدلة وجراحة الاسنان ذكر جمال بوقزاطة أنها تتمثل في اعادة تصنيف هؤلاء في سلم ترتيب الموظفين من الرتبة الـ13 إلى الرتبة الـ16 “أنه على الرغم من أن هذا المطلب ليس من صلاحية وزارة التعليم العالي إلا اننا بادرنا بحث الجهات المخولة على فتح هذا الملف بعدما عقدنا لقاءين مع مديرية الوظيفة العمومية بحضور كل الاطراف المعنية مضيفا أنه تم التكفل بهذه القضية من قبل الوزير الأول عبد المالك سلال الذي قبل تصنيفهم ضمن الرتبة الـ14”. وأشار ضيف الأولى إلى أن مطلب طلبة الصيدلة المتعلق بزيادة عدد المناصب البيداغوجية في الاقامة تم الاستجابة له بعد شروع اللجان البيداغوجية الوطنية  للشروع في وضع اللمسات لتحقيق هذا المطلب واقتراح الوزير الاول بعد لقاءه مع ممثلي الطلبة على أن تكون زيادة هذه المناصب في حدود 30 بالمائة.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك