الطلبة يتظاهرون ضد بن صالح

 بعد الإعلان عن تنصيبه رئيسا للدولة

لم يكن التظاهر أمس بالعاصمة كغيره من المظاهرات السابقة و التي انطلقت منذ 22يوم مارس الماضي ، حيث تم أمس بقلب العاصمة منع مظاهرة الطلبة بالعاصمة و التشديد عليها من طرف مصالح الأمن وصل الحد إلى استعمال خراطيم المياه و القنابل المسيلة للدموع الذين تظاهروا أمس بساحة البريد المركزي .

فقد خرج أمس مئات الطلبة للتظاهر بالعاصمة مثلما كان منتظرا، حيث سرعان ما تحولت المظاهرات و الهتافات ضد تنصيب عبد القادر بن صالح كرئيس لمدة 90يوم ،بعد أن أعلن البرلمان شغور منصب الرئيس .

لكن الجديد في هذا الحراك ومن غير العادة ، أن مظاهرة الطلبة تم تفريقها بخراطيم المياه و القنابل المسيلة للدموع ، وهو الأمر الجديد فيما يخص هذا الحراك ، و الذي يدل على إستراتيجية جديدة ، أو يدخل في إطار تعليمة الحكومة بمنع المسيرات في أيام الأسبوع العادية ما عدا يوم الجمعة ، ورغم محاولة مصالح الأمن تفريق المتظاهرين ،إلا أن المحتجين استمروا في البقاء بساحة البريد المركزي رافعين العديد من الشعارات ، و اكتفى مصالح الأمن بتطويق المتظاهرين و محاولة تفريقهم .

وقد رفع المتظاهرون الذين كان أغلبهم طلبة الأمس العديد من الشعارات على غرار ” يتنحاو قع ” ، وشعارات عديدة ضد رئيس مجلس الأمة ، الذي سرعان ما اشتدت الهتافات ضده بعد سماع خبر تنصيبه كرئيس دولة لمدة 90يوم .

كما رفع المتظاهرون العديد من الشعارات لمحاربة الفاسدين ومحاسبتهم ، وغير من الشعارات المنادية برحيل مختلف الباءات ، إلا أن مظاهرة أمس كانت مختلفة عن باقي المظاهرات بعد قيام مصالح الأمن محاولة تفريق المتظاهرين وفقا للتعليمات التي تلقوها .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك