“الطالبة المتفوقة ليديا وطار من سوق أهراس تكشف للوسط وضعت برنامجا خاصا للمراجعة وسأدرس الطب

جمعت يومية الوسط دردشة قصيرة مع الطالبة المتفوقة “ليديا وطار” من سوق أهراس التي حلت ثانيا ولائيا في شهادة البكالوريا بمعدل 18,91 شعبة علوم تجريبية والتي غمرتها فرحة عارمة بهذه النتيجة الباهرة والتي جاءت بفضل اجتهادها المتواصل من خلال وضعها برنامجا خاصا للمراجعة وبمساندة عائلتها والأساتذة كاشفة عن تحقيق حلمها في دراسة تخصص الطب حلم طفولتها

_حاورها:أحسن مرزوق

_أولا عرفي بنفسك للقراء؟
اسمي ليديا وطار من مواليد 17مارس 2003 بسدراتة ولاية سوق أهراس حزت هذا العام على شهادة البكالوريا بمعدل 18,91 شعبة علوم تجريبية رتبة ثانية ولائيا،حافظة لكتاب الله وفنانة آلة الفيولون .وأملك لقب من المستوى الثالث للبطولة العربية للذاكرة
_كيف استقبلت هذه النتيجة الباهرة؟
في الحقيبة بكيت من شدة الفرحة لأنني اجتهدت كثيرا وحققت حلمي وأسعدت أيضا عائلتي وأساتذتي الذين كانوا سندا لي، حيث سبق لي النجاح في شهادة الابتدائي بمعدل 9 وشهادة التعليم المتوسط بمعدل 18,54

_كيف كانت تحضيراتك خاصة مع الظرف الاستثنائي؟

في الاول وضعت برنامجا عاما من سبتمبر ولكن بعد ظرف جائحة كورونا أعدت برنامجا خاصا ركزت فيه على مراجعة المواد الأساسية يوميا صباحا و مساءا كما ألجأ أحيانا إلى التواصل مع أساتذتي عبر مواقع التواصل لتقديم الدعم .

_كيف عشت أجواء الإمتحانات ؟
في أول يوم انتابني نوع من التوتر والارتباك لكن بعد اجتياز المادة الأولى اللغة العربية استرجعت أنفاسي ودخلت بثقة في أجواء الإمتحان.

_ماذا عن مشوارك في الجامعة بعد هذا النجاح؟
لقد حققت حلمي وسأسجل في كلية الطب وهو حلم الطفولة ، وممكن أيضا إجراء تكوينا في الخارج في ذات التخصص وسأرجع بعدها إلى بلدي لخدمته .

_ماذا تقولين في الأخير وانت ستستقبلين من طرف رئيس الجمهورية؟

سعيدة جدا أن أحضى بإستقبال من طرف رئيس الجمهورية وهو حدث سيبقى خالدا في حياتي، وأستغل الفرصة لشكر عائلتي وأساتذتي الذين قدموا لي دعما كثيرا ، وأحيي جريدة الوسط وطاقمها على هذه اللفتة الطيبة .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك