الصين: سيارات “صحية” مضادة لكورونا

بدأ بعض صانعي السيارات المحليين في الصين في تقديم مميزات تصميم جديدة ومبتكرة يعتبرونها بأنها ستسهم في الحد من انتقال وانتشار البكتيريا والفيروسات، بما في ذلك فيروس كوفيد 19، إذ تتضمن أزراراً ووحدات تحكم ذات طلاء مضاد للفيروسات ومرشحات هواء قوية مع مصابيح أشعة فوق البنفسجية لتعقيم الهواء داخل السيارات.

وأطلقت مجموعة تشجيانغ جيلي القابضة جيلي مبادرة بقيمة 52 مليون دولار (370 مليون يوان صيني) باسم “مشروع السيارة الصحية”، وتعهدت بتقديم ميزات جديدة مبتكرة تهدف إلى حماية الركاب من الفيروسات والبكتيريا.

وقالت المجموعة إن السيارات الجديدة التي سيتم إنتاجها ستُجهز تحت هذا الشعار الجديد، بنظام خاص لتنقية الهواء يسمى G-Clean Intelligent System Purification System “، والذي تدعي المجموعة أنه سيوفر نفس مستوى الأقنعة الطبية في الحماية من والوقاية من الجسيمات العالقة في الهواء.

ووعدت المجموعة أيضاً بالاعتماد على مواد جديدة مستدامة بيئياً ذات خصائص مضادة للبكتيريا والفيروسات يمكن استخدامها داخل أنظمة مكيفات الهواء للسيارة وعلى الأسطح التي يتم لمسها كثيراً مثل الأزرار والمقابض، حسب ما ورد في صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وقالت شركة سايك موتورز الصينية، ومقرها شنغهاي، إن ستتيح لعملائها من الآن فصاعداً خيار إضافة مصباح الأشعة فوق البنفسجية إلى فتحات تكييف الهواء للسيارات، والتي تدعي أنها قادرة على تعقيم الهواء في المقصورة الرئيسية للمركبات.

كما بدأت شركة GAC ومقرها قوانزو الصينية في تعزيز نظامها الخاص بفلترة الهواء، والذي تقول إنه سيساعد على الحماية من الفيروسات والبكتيريا والجسيمات الدقيقة والملوثات الغازية وحبوب اللقاح وجراثيم العفن.

وتعتبر ميزات السلامة هذه شائعة في الصين منذ سنوات.

وانتقد بعض المحللين هذه التدابير باعتبارها وسيلة للتحايل تعتمد على تقنيات غير موثوق فيها، في وقت يتزايد فيه القلق بشأن مسببات أمراض الجهاز التنفسي.

في المقابل قال المُحلل شون رين من مجموعة أبحاث السوق الصينية لشبكة “بي بي سي” البريطانية إن الشركات تحاول بقدر المستطاع الاستفادة من مخاوف فيروس كورونا لبيع منتجات وخدمات للمستهلكين.

وأردف رين “لست طبيباً أو عالماً، لكني أحذر المستهلكين من توخي الحذر من أي شركة تقول أن منتجاتها تقلل من انتقال الفيروسات أو تقي وتحمي منها، وخاصةً كوفيد 19”.

وقال مُحلل لدى شركة “فروست أند سوليفان” الأمريكية للأبحاث التسويقية إن الميزات الجديدة المتعلقة بصحة الركاب ستصبح اتجاهاً عالمياً ولن يقتصر على الصين فقط، بل ستدعمها جميع شركات السيارات العالمية.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك