الصين تهدي الجزائر مركب ثقافي وترفيهي بتقنيات حديثة في براقي

سيستفيد سكان العاصمة، من مشروع ترفيهي ضخم، يتمثل في بناء “مركب الثقافة والترفيه” ببلدية براقي، بالتعاون مع الصين.

وحسب البطاقة التقنية للمشروع،  ، فقد خصصت الحكومة الجزائرية، قطعة أرض مساحتها حوالي 10 هكتارات، تقع في ديار البركة ببراقي، لهذا المشروع.

وقدم الشريك الصيني تصميما أوليا للمشروع، صادقت عليه المصالح المختصة من الجانب الجزائري.

وبناء على ذلك، أعد مكتب الدراسات الصيني، ملف رخصة البناء، والذي يضم المخططات التفصيلية، وتم إيداعه لدى المصالح المعنية.

وحسب التصميم الذي قدمه مكتب الدراسات الصيني، فالمركب سيتم بناؤه في أربعة أجنحة منفصلة.

 
 

وتتمثل هذه الأجنحة في مركز ثقافي يتكون من قاعة قراءات كبيرة، وورشات عمل وقاعات للوسائط المتعددة والكمبيوتر، وقاعة رياضية، ومسبح تم تصميمه على محورين ومحاط بأروقة.

كما يضم المركب دارا للشباب ومكاتب إدارية وروضة أطفال، وغرف تقنية، وملعبين لكرة اليد و3 ملاعب صغيرة لكرة القدم، وساحة مخصصة للأنشطة في الهواء الطلق.

وسيتم بناء برج في زاوية المشروع بارتفاع حوالي 45 مترا. وأراد مصمم المشروع ببناء هذا البرج، تمييز المركب الثقافي وإظهاره على المستوى الحضري.

وتوخى مصمم هذا المشروع استعمال التكنولوجيات الحديثة في البناء، وكذا تقنيات من شأنها تعزيز توفير الطاقة.

كما أخذ المصمم في عين الإعتبار، تسهيل الوصول للأشخاص المعاقين

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك