الصين تتطلع لتعاون استراتيجي مع الجزائر

في مكالمة هاتفية بين وزيري خارجية البلدين

أجرى وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقادوم، مكالمة هاتفية مع نظيره الصيني، وانغ يي، تطرقا خلالها  الطرفان إلى سبل تطوير العلاقات والتعاون الاستراتيجي بين الدولتين، وعدة ملفات تخص الوضع في المنطقة.

و ذلك حسب ما نشرته وكالة شينخوا الصينية، التي كشفت أن المكالمة الهاتفية التي أجراها الطرفان، أمس الجمعة، جاءت من أجل، المضي قدما بالصداقة التقليدية بين الصين والجزائر وتقديرها، ومواصلة تعميق الشراكة الإستراتيجية الشاملة بينهما.

حيث أكد وزير الخارجية الصيني، أنه تم تعزيز الصداقة من خلال عمل الدولتين معا ومساعدتهما بعضهما البعض لتخطي صعوبات مكافحة مرض فيروس كورونا الجديد، مشيرا إلى أن الجزائر أول دولة عربية تقيم شراكة إستراتيجية شاملة مع الصين، موضحا في ذات السياق، أن بلاده مستعدة للعمل مع الجانب الجزائري لصياغة خطة خماسية جديدة للتعاون الاستراتيجي الشامل، من خلال التشاور والجهود المنسقة، لدفع التعاون في مواجهة المرض، واستئناف إنتاج المشاريع الرئيسية بطريقة مناسبة، ومواصلة تعميق البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق، لخلق حجر أساس جديد في التعاون الودي بين الدولتين.

يمكن أن يلعب الجانب الصيني دورا بناء في ليبيا

بالمقابل، قال بوقادوم إنه يتعين على الجانبين المضي قدما في الصداقة التقليدية بين الجزائر والصين، موضحا في نفس الصدد أن الجزائر، وهي من أوائل الدول الموقعة على اتفاق التعاون في مبادرة الحزام والطريق مع الصين، فإنها تعتزم دعم إنشاء مشاريع تعاون رئيسية في إطار مبادرة الحزام والطريق، وتتطلع إلى أن تلعب الصين دورا هاما في إنشاء المزيد من المشاريع الرئيسية في الجزائر، شاكرا بالمناسبة للصين على توفير المواد الطبية اللازمة لمكافحة كوفيد-19، ومستعدة للعمل مع الصين للقضاء على المرض في أقرب وقت.

كما تبادل الطرفان وجهات النظر بشأن القضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك، أعرب خلالها وزير الخارجية، صبري بوقادوم، عن قلقه الشديد من تدهور الوضع في ليبيا، وعن تطلعه إلى أن يلعب الجانب الصيني دورا بناء في ليبيا.

وهنا أوضح الوزير الصيني، موقف بلاده الثابت المتمثل في الالتزام بالتسوية السياسية للقضية الليبية.

مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك