الصعوبات المالية لن تقف عائقا أمام دعم القطاع الفلاحي

الرئيس بوتفليقة يخاطب المشاركين في جلسات الفلاحة

  • رهاننا على التصدير لتنويع الاقتصاد

أكد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في رسالة له بمناسبة انعقاد الجلسات الوطنية للفلاحة على ضرورة مواصلة الدولة لدعم القطاع الفلاحي بمختلف مكوناته رغم الصعوبات المالية التي تواجهها الدولة حاليا.  ودعا الرئيس بوتفليقة في الرسالة التي قرأها نيابة عنه وزير العدل وحافظ الاختام الطيب لوح الحكومة على تنفيذ هذا الدعم .مضيفا ان الدولة ستعكف على تدعيم القطاع الفلاحي رغم الصعوبات التي تعاني منها خزينة الدولة.

وقال الرئيس “سأبقى حريصا على وقوف الدولة على القطاع الفلاحي بغية دفع المزيد من التقدم ،مؤكدا على ضرورة مواصلة برنامج الدولة. البرنامج الذي كان قد أعلن عنه سنة 2009

ودعا بذلك الرئيس مختلف هيئات تشغيل الشباب وكافة الهيئات التي لها علاقة بالقطاع من المؤسسات المصرفية للتجاوب مع سياسة دعم القطاع،لاسيما في ظل العمل على توفير الماكنات المعاصرة

وقال الرئيس ” ونحن نتحدث عن الفلاحة يجب أن لا ننسى متاعب الفلاح من اجل الحفاظ على سوق مستقرة مربحة لمنتوجاتها داخل الوطن وخارجه

وقال الرئيس صحيح أن الدولة اتخذت بعض الإجراءات لضبط السوق و بعض المنتوجات غير أن تحقيق منتوجنا الفلاحي يتطلب أكثر مشاركة و أقوى للصناعات الغذائية وتوفير منافذ للمنتوج الفلاحي وفي نفس السياق “اهيب بأصحاب الأعمال و المستثمرين لمزيد من الاهتمام لتصدير المنتوجات الفلاحية تصديرا مميزا

من جهة اخرى قال الرئيس انه بالفعل لانزال في تبعية للامطار رغم كل ماقامت به الدولة من جهد في بناء السدود. ذلك أن بلادنا تعاني تقلبات في المناخ ،ما يستدعي الحاجة الى اللجوء لتقنيات معاصرة في  مجال السقي والري .مضيفا ان الاقتصاد الفلاحي يعاني ضعفا في الهيكلة ضعفا يجعل هذا القطاع فريسة للمضاربة. وبعد ما أشار الرئيس الى العديد من النقائص .قال أن هذه النقائص يضاف اليها نقائص اخرى وهي ندرة الشباب في محيط النشاط الفلاحي وقلة لجوء هذا النشاط إلى الإمكانيات ،حيث انه بالفعل تم تسجيل ظاهرة تقدم السن لأغلب الفلاحين ،مناشدا الشباب على الاهتمام بالفلاحة ،مناشدا بذلك مختلف الجهات في الدولة لإعطاء المزيد من المكانة للتكوين في مجال الفلاحة .الرئيس جدد تاكيده للفلاحين  وقال انه بفضلهم سيتم الوصول الى اهذاف الفلاحة وفي تنويع الاقتصاد .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك