السلطة الفلسطينية تفرض عقوبات على شعبها

القيادي في حماس الفلسطينية سامي أبو زهري خلال استضافته في حزب تاج :

  • عمار غول : يجب استمرار دعم الفلسطينيين

صرح القيادي سامي أبوزهري رئيس وفد حماس الفلسطينية الذي يزور الجزائر أن أهم شيء الآن هو تجاوز كل الخلافات الداخلية في فلسطين وتكثيف كل الجهود من أجل صد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي وصفه بالخطير ، معتبرا أنه في فلسطين أمام مرحلة خطيرة لم يسبق لها نظرا لخطورة هذا القرار الذي يريد تصفية القضية الفلسطينية في إطار مخطط ما يسمى صفقة القرن .

وقال أبو زهري خلال استضافته من طرف رئيس حزب تاج عمار غول أن المعركة مع إسرائيل بدأت ولم تنتهي ، مثنيا على الدور الجزائر في مساندة القضية الفلسطينية وكانت قلعا حصينا للقضية ، داعيا في نفس الوقت الأشقاء الجزائريين إلى الاستمرار في هذا الدور المساند للفلسطينيين .

وقال ابوزهري في رده على أسئلة الصحافة أن القضية الفلسطينية ليست قضية فلسطين وحدها وانما هي قضية الأمة، والقدس هي قدس الأمة كلها ، مشيرا فيما يخص المصالحة الفلسطينية أنه مع المصالحة لكن السلطة الفلسطينية هي من تقف حائلا لذلك ، “هل من المعقول أن السلطة الفلسطينية تفرض عقوبات على شعبها ، فهذا لا يمكن تبريره “.

وقال أبو زهري أن الحكومة الفلسطينية أصبحت جزء أساسي من الانقسام في فلسطين حيث تساءل كيف للدولة أن تدفع رواتب ضفة ، وتحرم رواتب ضفة أخرى ، مضيفا أن المواطن الفلسطيني الآن يعيش بدون كهرباء وبدون علاج وبدون غاز وبدون راتب ، فكيف يقول أنا مواطن أواجه ترامب .

وتفادى أبوزهري الخوض في ما مدى تورط السلطة الفلسطينية في القضية ، معتبرا أنه لن يتكلم مادام غير موجود من يمثلها للتكلم أمامه ، وبخصوص حقيقة الموقف الإيراني من القضية الفلسطينية قال أبو زهري أنهم في حماس حريصون على علاقات جيدة بين حماس و إيران ، مما يستدعيه دعم الشعب الفلسطيني ، مضيفا ” نحن نقدر هذه العلاقة ، ونقدر الموقف الإيراني الداعم للقضية الفلسطينية . وبدوره في ذات النقطة أعتبر غول أن الحراك الاجتماعي الموجود في إيران يمكن تسميته بالربيع الفارسي ، و الحراك المتواجد في تونس يمكن أن نسميه بالربيع العربي بطبعة ثانية معتبرا أن رياح الربيع الفارسي والربيع العربي بطبعته الثانية ليست أمور عفوية ، داعيا الجزائريين إلى قراءة الدروس منها و أن نحتاط لأن كل المنطقة العربية الإسلامية مستهدفة .

وبدوره رئيس حزب تجمع أمل من أجل الجزائر ” تاج “عمار غول بعد كشف عن محادثات جرت مع الوفد حماس الفلسطينية في إطار جاد و إطار مبني على موقف الجزائر الثابت أن على مستوى الدولة من خلال القرارات الهامة التي قدمتها لفلسطين ولا زالت ، إضافة إلى الدعم الشعبي العفوي للقضية الفلسطينية .

وقال غول أن فلسطين بالنسبة لنا انتماء عقيدة، فلسطين بالنسبة لنا أن نكون أولا نكون، وهي تلك القبلة الأرض المقدسة التي لا يمكن الاستغناء عنها ، مشيرا الى ثلاثة ملفات تم طرحها مع الوفد الفلسطيني ، اذ يتعلق الملف الأول بالقرار الخطير لترامب و انعكاسه الخطير على أرض فلسطين كشعب و كانتماء لنا جميعا عربيا و إسلاميا، هذا القرار الذي حرك مشاعر كل أحرار العالم .

أما النقطة الثانية التي تحدث عنها غول فتتعلق بمسألة الوحدة الداخلية الفلسطينية، حيث أن القرار بتهويد القدس يحتاج إلى لم شمل اللحمة الداخلية للأخوة الفلسطينيين من مختلف مشاربهم وتطلعاتهم ، مضيفا أن الجزائر ممكن أن تلعب دورا هاما في إطار الوساطة بين الطرفين  أما الملف الثالث حسب غول ، هو دعم الشعوب حيث صرح أن الفلسطينيين اليوم يعيشون من دون كهرباء ولا غاز ويفتقر الى ابسط الأشياء الحياة ، بسبب الحصار أولا ، وبسبب شح الدعم الذي تلاشى وخاصة بعدما دمر الربيع العربي الكثير من قدرات الدول العربية  وقال غول أن الدعم الشعبي لفلسطين يجب أن يستمر بكل الوسائل ، منتهيا إلى أن حزب تاج له الشرف في استقبال هذا الوفد الفلسطيني معتبرا أن القضية الفلسطينية تبقى في ذاكرتنا كجزائريين مع فلسطين ظالمة أو مظلومة .

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك